رئيس جهة الشرق وعامل إقليم بركان يقفان على أشغال تنقية واد شراعة

هبة بريس ـ وجدة
على غرار مساهمتها في فك العزلة، وفتح المسالك الطرقية بالمناطق النائية بمختلف الجماعات، تقوم آليات مجلس جهة الشرق بعملية تنظيف واد شراعة ببركان. 
وفي هذا الإطار، قام عبد النبي بعوي رئيس مجلس جهة الشرق، برفقة محمد علي حبوها عامل إقليم بركان،  يوم الأحد 13 يناير 2018، بزيارة ميدانية لواد شراعة ببركان، للوقوف على مدى تقدم أشغال تنقية الوادي، وذلك بحضور أعضاء مجلس جهة الشرق.
وقال عبد النبي بعوي رئيس مجلس جهة الشرق، إن عملية التنظيف التي قام بها المجلس لأكبر الوديان بالإقليم وعلى صعيد الجهة، تأتي من أجل وقاية مدينة بركان من الفيضانات.
وأضاف رئيس مجلس جهة الشرق، أنه تم تخليص الوادي من الأتربة وبقايا البناء التي أغلقت مجاري المياه وكادت تتسبب بكارثة تجاه الساكنة في حالة حدوث فيضانات جارفة، مشيرا في ذات السياق، إلى أن العملية انطلقت منذ ثلاثة أشهر، وستنتهي بعد قرابة شهرين.
وأوضح رئيس مجلس جهة الشرق، أن تنقية واد شراعة ببركان، خلف ارتياحا كبيرا في نفوس الأسر، حيث كان الوادي مليئا بالأوساخ والأتربة، مشيرا الى أن العملية التي قام بها مجلس جهة الشرق ببركان والناظور ووجدة وجرسيف وتاوريرت، ستشمل باقي مدن وأقاليم الجهة.
ومن جانب آخر، أشار عبد النبي بعوي رئيس مجلس جهة الشرق، إلى أن الآليات التابعة للمجلس أضحت تلعب دورا كبيرا، خاصة في مجال فك العزلة وفتح المسالك الطرقية في العالم القروي، والوقاية من الكوارث الطبيعية، فضلا عن تنظيف وإزالة كافة النقط السوداء، وذلك للمساهمة في القضاء على المطارح العشوائية بعمالة وأقاليم الجهة. 
ومن جهتها عبرت ساكنة إقليم بركان، عن شكرها وامتنانها لهذه الالتفاتة من لدن مجلس جهة الشرق، التي ستخلف لا محالة ارتياحا كبيرا في نفوس العائلات والأسر، خاصة القاطنين بجوار واد شراعة.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. شكرا لكم على هذه المجهودات ونتمنى أن يحظى وادي امسون بجرسيف بنفس الالتفاتة وذلك للحد من الفيضيات التي تهدد ساكنة الجل وامرادة وغيرها من باقي المناطق التي تغمرها المياه كما حدث في هذه السنة …….

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق