شلل تجاري تام بأكادير وانزكان بسبب ” الفوترة “

ع اللطيف بركة : هبة بريس

أدى الإضراب العام الذي أعلنت عنه جمعيات ونقابات للتجار بسوس، اليوم الثلاثاء وغد الاربعاء ، إلى شلل تام بمدينتي أكادير وانزكان، وهو ما خلق حالة من الجمود داخل المدينتين، بعد إغلاق شامل للمحلات التجارية والبقالة .

وقد انطلق الإضراب صباح اليوم وسيمتد الى يوم غد الاربعاء حج، مما سيزيد من معاناة المواطنين، وذلك لأهمية محلات ” البقالة” في حياتهم اليومية، بينما توجه كثيرون الى الاسواق الممتازة من أجل تخفيف الازمة.

وعاينت ” هبة بريس” خلال صباح اليوم، افتتاح ” المخبزات” بكل من المدينتين، مما يخفف الأزمة على المواطن خصوصا بالمجالين الحضري، لكن الازمة ترتفع بهوامش مدينتي اكادير وانزكان، بسبب عدم وجود ” مخابز” وكانت محلات البقالة تقوم بهذا الدور بشكل يومي.

ورغم أن رئيس الحكومة العثماني ومعه وزير المالية بنشعبون، قد أكدوا في تصريحات سابقة ان نظام ” الفوترة” لا يهم ” البقالة و المجبنات” لكن التجار كان لهم رأي أخر معتبرين في تصريحات للجريدة، أن الممونين هم معنيون ب ” الفوترة” وبالتالي الزيادة على التجار لتنتقل الى المستهلك في أخر وهو ما يسبب تصادم بين البائع والمشتري.

لكن رغم ضبابية القانون الضريبي الجديد، لاحظ مهتمون أن تفعيله في هذه المرحلة الصعبة وما سبقه من زيادات طيلة السنوات السبع الماضية، جعل المواطن ينتفض في وجه الحكومة، وهو ما جعل إضراب التجار يصل الى نسبة نجاح تجاوزت 99 في المائة في بعض المدن.

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. على ما اعتقد أن الدولة أو الحكومة أو أي مسؤول في هدا الوطن الحبيب ﻻ يعرف القيمة الكبيرة للبقال في خلق التوازن والتعايش بين الطبقات الفقيرة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى