سطات.. اعطاء انطلاقة مشاريع ضخمة في تقديم وثيقة الاستقلال”فيديو”

محمد منفلوطي_هبة بريس

أعطى عامل اقليم سطات خطيب الهبيـــل والوفد المرافق له انطلاقة عملية توزيع 27 سيارة للنقل المدرسي والاسعاف والخدمات الاجتماعية واعطاء الانطلاقة وتدشين عدد من المشاريع التنموية والاجتماعية بكل من مدينة سطات وجماعة رأس العين بدائرة ابن احمد الشمالية، وهي الخطوة التي تأتي في سياق الاحتفالات بالذكرى 75 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال، بهدف دعم وتعزيز البنيات التحتية وتتبع وإنجاز مشاريع ذات البعد الاقتصادي والإجتماعي.

فبمدينة سطات وبهدف المساهمة في محاربة الهشاشة والهدر المدرسي بالعالم القروي ودعم تكافؤ فرص الولوج للتعليم الإلزامي وتعزيز أسطول النقل المدرسي داخل الوسط القروي وتحسين ظروف نقل المرضى الى المراكز الاستشفائية، أشرف السيد العامل بمقر العمالة على توزيع 18 سيارة نقل مدرسي و 7 سيارات اسعاف على جماعات البروج، دار الشافعي، امزورة ، امكارطو، اولاد عامر، سيدي العايدي، سيدي محمد بن رحال، رأس العين، أولاد الصغير، ريما، وادي النعناع، اكدانة، الحوازة، اولاد فارس، اولاد سعيد ، اولاد اشبانة، بني ياكرين ومسكورة بالإضافة الى سيارة للإسعاف لفائدة الوقاية المدنية، وسيارة للخدمات الاجتماعية للمجلس الإقليمي وقد كلف اقتناء هذه السيارات الممولة من طرف المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمجلس الاقليمي غلافا ماليا قدر ب حوالي 11,3 مليون درهم، منها 4،9 مليون درهم للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

وبنفس المدينة، أشرف عامل الاقليم على إعطاء الانطلاقة لبناء خزان للماء الصالح للشرب وذلك بهدف رفع سعة التخزين بالمدينة وتقوية التزويد بالماء الصالح للشرب بالمنطقة الشرقية للمدينة، لمواكبة التطور العمراني بهذه المدينة، هذا المشروع سينجز من طرف الوكالة المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء للشاوية، بتكلفة اجمالية تقدربـ 6.58 مليون درهم.

ولتقريب الادارة من المواطنين، تم بحي القسم تدشين المقر الجديد للملحقة الادارية الثالثة، والتي شيدت على مساحة 682 م² وتحتوي على 10 مكاتب ومرفقات ادارية ومرافق صحية، وقد كلف انجاز هذا المشروع أكثر من 1.13 مليون درهم.

كما قام عامل الاقليم والوفد المرافق له بتدشين المطعم الجامعي الذي تم انجازه من طرف المكتب الوطني للأعمال الجامعية والاجتماعية والثقافية بتكلفة مالية تصل الى 16 مليون درهم وتبلغ طاقته الاستيعابية 1400 طالب وطالبة.

ومن أجل محاربة الهدر المدرسي وتشجيع تمدرس الفتيات بالوسط القروي وتأهيل مركز جماعة رأس العين عن طريق خلق التجهيزات الضرورية ذات الصبغة الاجتماعية وكذا رفع المؤشرات البشرية بالعالم القروي، قام خطيب الهبيل والوفد المرافق له بتدشين دار للطالبة بجماعة رأس العين والتي انجزت في اطار شراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمجلس الاقليمي وجماعة رأس العين والمنسقية الجهوية للتعاون الوطني بسطات بغلاف مالي بلغ 2.500.000 درهم، ويشتمل المشروع، الذي شيد فوق مساحة 740 م² ، على 8 غرف ومطبخ و5 قاعات متعددة الاختصاصات ومكتب المراقبة ومرافق صحية.

بعد ذلك أشرف لهبيل على إعطاء الانطلاقة لعملية توزيع 706 أطقم من الألبسة الشتوية لفائدة تلاميذ الأسر المعوزة بالوسط القروي بقيمة إجمالية تقدر بـ 240 ألف درهم تساهم فيها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بـ 140 ألف درهم، وتدخل هذه العملية في إطار الاهتمام المتواصل للسلطات الإقليمية بتلاميذ الوسط القروي والعناية بظروفهم الاجتماعية ودعم تمدرسهم.

التفاصيل ضمن التغطية التالية:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى