مستشارو فيدرالية اليسار يفضحون استقواء شخصيات نافذة على أراضي ”فلاحين بسطاء“

أصدر مستشارو فيدرالية اليسار الديمقراطي بمجلس مدينة الرباط، بلاغا للرأي العام خاصة ساكنة مدينة الرباط و يهم مخطط التهيئة لهضبة عكراش، والذي تبلغ مساحته 1100 هكتار، ومن المفترض أن يكون توسعا عمرانيا جديدا لعاصمة الأنوار، 
وجاء في البلاغ الذي توصلت جريدة هبة بريس بنسخة منه، والذي يهم الخلفيات التي تم فيها إعداد المخطط، «على أن مخطط التهيئة المقدم يطرح أكثر من سؤال حول خلفيات إعداده حيث لاحظ مستشارو فيدرالية اليسار تمركزا مبالغا للمرافق العمومية (مسجد كبير، قصر للمؤتمرات، ساحات عمومية، شارع بعرض 70 متر…) في منطقة بعينها، يمتلك معظمها فلاحون بسطاء سيتم نزع ملكية أغلبهم لإنجاز هذه المرافق العمومية».
وأضاف البلاغ الخطير جداً على أنه وفي مقابل تمركز المرافق العمومية في مناطق تعود في مغظمها لفلاحين بسطاء، تتركز المناطق المخصصة للفيلات و عمارات R+4 و R+5  في أراضٍ تمتلكها شخصيات نافذة في الدولة.  و هو ما يدل عن وضع مخطط تهيئة على مقاس هذه الشخصيات في غياب لمبدأ العدالة العقارية. على حد تعبير البلاغ. 
و تقدم مستشارو فيدرالية اليسار بمقترحين لحل هذه الاشكاليات، حتى تتحقق العدالة بين كل ملاكي الأراضي، أهمها إحداث وكالة عمومية تقوم بنزع الملكية لجميع الأراضي، ثم تقوم بتجهيزها و بيع القطع الأرضية للخواص، أو إحداث شركة خاصة يقوم بامتلاك أسهمها جميع ملاكي الأراضي، كل حسب مساحته، يتقاسمون عبء المرافق والتجهيزات العمومية، و كذا أرباح بيع القطع الأرضية للخواص. 
هذا وصوت مجلس مدينة الرباط بالموافقة على مخطط تهيئة هضبة عكراش، يوم 10 يناير2019 خلال دورة استثنائية خصصت لدراسة نقطة وحيدة تتعلق بمخطط تهيئة الشطر الأول، وهو الذي وجد معارضة وحيدة من طرف فيدرالية اليسار التي رفضت التصويت له، كفريق وحيد معارض للمخطط.
هذا وفي ظل التصريحات الخطيرة الواردة في البلاغ، والتي تكشف استقواء شخصيات نافذة في الدولة على فلاحين بسطاء، والانتقائية في توزير المرافق العمومية على الأراضي وملاكها، ينتظر من مجلس مدينة الرباط التوضيح للرأي العام بمدينة الرباط عبر تأكيده أو نفيه لما ورد في البلاغ الصادر من لدن مستشاري فيدرالية اليسار الديموقراطي. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى