سطات..”عْرِيفة حضرية” شابة بدراجة ناريّة تطارد الباعة بحسّ الوطنية

0
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

محمد منفلوطي_ هبة بريس

لم يغمض لها جفن، تراها تُسابق الطيور في البكور لتلبية نداءات المواطنين ممن يسعون إلى دفن موتاهم، تجدها بقلب مستشفى الحسن الثاني بسطات من أجل تسليمهم الوثائق الإدارية الكفيلة بذلك مجسدة سياسة تقريب الإدارة من المواطنين…تتابع كل صغيرة وكبيرة بدءا بأول حالة تلج المستشفى سواء تعلق الأمر بضحايا حوادث السير أو حالات أخرى، تتخذ من مكان في إحدى أروقة المستشفى منطلقا لها وهاتفها لا يفارق أذنيها…

إنها شابة كرست حياتها ليلا ونهارا خدمة المواطنين تحب عملها بتفان واخلاص تتعقب مصالحهم على متن دراجتها النارية لاتنال منها عاصفة شتوية ولا موجة برد قارس.. “ح” الشابة التي تشتغل كّعريفة حضرية” تابعة للمقاطعة الحضرية الخامسة بحي الخير..فعلا شابة تستحق الثناء والتحفيز للاستمرار في عملها النبيل .

لم يقف عملها عند هذا الحد، بل صارت تطارد الباعة الجائلين والفراشة بالقرب من مسجد الخير بنوع من الحزم والجدية ضاربة بذلك نموذجا نسائيا في الصرامة والعمل الجاد من أجل تطهير المكان.

صادفتها كاميرا هبة بريس، صباح اليوم، تزامن ذلك وموعد صلاة الجمعة، وهي تقوم بجولاتها الماراطونية ولسان البعض يردد: “ح. جاية..”، استوقفت دراجتها النارية قبالة مسجد الخير، وهناك انطلقت كالرمح وسط العديد من المتتبعين، منهم من وقف رافعا القبعة لهذه الشابة التي أعطت مثالا للتّـــفاني في العمل وبرهنت على أن المرأة قادرة على ركوب التحدي، في الوقت التي تغرق فيه العديد من مدننا في ظاهرة احتلال الملك العمومي.

تحركات هاته الشابة التي تأتي في سياق المجهودات المبذولة من قبل عامل إقليم سطات الخطيب لهبيل الشخصية الذي ينهج سياسة القرب والانفتاح على كافة الفرقاء والشركاء من أجل الدفع قدما بالمدينة إلى مصاف المدن النظيفة، كما انها تأتي في سياق الحملات التمشيطية التي نفذتها السلطات المحلية لاخلاء الشوارع والأزقة من مظاهر البداوة، شابة بجسم نحيف تمتطي دراجة نارية عادية من نوع بيجو 103 تعمل جاهدة لاعطاء نموذج في التفاني في العمل.

وتساءل العديد من المتفاعلين مع هذه الخطوة متسائلين بالقول : “هل ستكون هذه الشابة عبرة لباقي رجال ونساء السلطة ببلادنا بصفة عامة وبمدينة سطات على وجه الخصوص ليحدوا حدوها لمواجه مثل هاته الظاهرة السلبية بكل المعايير والتي تشكل إحدى مظاهر البداوة بالمدينة، واعطاء نموذج في الوطنية خدمة للبلاد والعباد.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في مجتمع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

انزكان : إنطلاق حملة بيئية واسعة بمشاركة جل الفاعلين

أطلقت عمالة انزكان ايت ملول، أكبر حملة بيئية، بمشاركة جل المتدخلين من منتخبين وجمعيات المج…