استنفار بمكة لمحاربة حشرات انتشرت بالحرم(فيديو)

6
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس ـ وكالات

شهدت الساحات المحيطة بالحرم المكي انتشار حشرات “صرار الليل” أو الجنادب السود (الصراصير)، وهو ما أثار استغراب وفضول الكثيرين لمعرفة سبب ذلك، في حين أوضحت أمانة مدينة مكة أنها سخرت كل الإمكانات اللازمة للقضاء عليها.

ونشر مغردون على مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو لعدد هائل من الصراصير التي ظهرت في بعض الساحات والجدران، كما نشروا صور فرق مكافحة الحشرات وهي ترشها بالمبيدات.

وقالت أمانة “العاصمة المقدسة” في بيان نشرته على حسابها الرسمي في تويتر، إنها خصصت 22 فرقة متخصصة للقضاء على هذه الحشرات، تضم 138 فردا و111 جهاز مكافحة، حيث تم التركيز على مواقع توالدها وتكاثرها بغرف تفتيش الصرف الصحي ومناهل مياه الصرف المكشوفة حول ساحات الحرم المكي الشريف ودورات المياه المحيطة به.

وذكرت تقارير إعلامية ومغردون أن هذه الحشرات اجتاحت بكميات كبيرة بعض المدارس في مكة وتسببت في وقف الدراسة فيها.

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في بلاحدود

6 تعليقات

  1. Benabdenbi Mounir

    في 20:00

    Une malédiction divine pour certains ,ces nuées extraordinairement importante de cafards ,du jamais vu ,qui s ‘est abattue sur la Grande Mosquée Al Haram de la Mecque comme signe de colère de Allah le tout puissant contre un régime rétrograde féodal et dictatorial qui commet des exactions barbares sur les Oulema (érudits) comme sur les femmes qui défendent les droits de l homme dans le pays qui sont torturées et peut être même violées par les criminels sous les ordres du sinistre assassin du nom de El Kahtani, comme les journalistes et hommes de lettres tout ce beau monde emprisonné arbitrairement par Abu Manshar l’ assassin présumé de feu Khashokggi a Istanbul dans l ‘enceinte même du consulat saoudien en Turquie.
    La colère de Allah ne se ferait pas attendre peut être a cause des crimes barbares incessants que .commet sans cesse Abu Manshar sur les citoyens saoudiens

  2. Inox

    في 20:46

    معروف عن الحشرة أنها تُصْدَر صوْتاً مُزعجا و جلّنا يعرف قصة الصرّار والنملة الذي اهتم بالعزف والغناء في فصل الصيف بدل جمع المؤونة لفصل الشتاء…. وهدا ينطبق على سعودية 2019 التي تحيي سهرات ورقص وحفلات في مدينة الرسول ص و أماكن مقدسّة كالمكان الذي أحيتْ فيه ماجدة الرومي و آخرون سهرة نهاية السنة …فهذا والله أعلم إنذار وتنبيه للعلماء المسلمين والمسؤولين الساكتين عن النهي عن المنكر بأن يوقفوا الڤيروس الذي دخل الأرض المقدسة وإلاّ سوف يُحْيي ابن منشار السهرات في مكة المكرّمة الذي طمس هويتها ومآثرها وحوَّلها الى لأس ڤيغاس

  3. متسائل ؟

    في 21:02

    أهذا صحيييح ؟؟

  4. عبد الله من العيون

    في 21:04

    اللهم لطف بنا يا رب

  5. محمد من تاونات

    في 21:08

    سبحان الله !!!

  6. مواطن حر

    في 23:34

    مكة بلدة رسول الله (ص) المحبوبة لديه والتي هجرها مرغما لكن لحكمة الاهية..اصبحت قبلة للغناء بدل ان تكون اشعاعا لدين رب العالمين الاسلام..لاحول ولاقوة الا بالله حسبنا الله ونعم الوكيل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

الجيش الجزائري يعترف بتدخله في سياسة الجزائريين

قال رئيس أركان الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح في التلفزيون الرسمي اليوم الاثنين إن ا…