التوفيق: الرقية الشرعية نلجأ إليها مضطرين وحالة الضعف لاتبرر استغلال المريض

5
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هبة بريس ـ الرباط

قال أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية إن موضوع الرقية الشرعية في غاية الأهمية والحساسية.

وأضاف التوفيق خلال جوابه على سؤال للفريق “الاشتراكي”، بمجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء، حول انتشار الرقية الشرعية، أن مسألة الرقية كانت معروفة ومنتشرة من زمان لكنها لم توصف بالشرعية إلا في العصر الحالي.

واعتبر التوفيق  أن “اللجوء إلى أدعياء الرقية، هو لجوء في حالة الاضطرار والضعف الذي يمثله المرض، سيما إذا استعصى العلاج، أو تعثرت وسائل أسبابه الطبيعية “.

وأشار النوفيق ” أن حالة الضعف هذه لا تبرر استغلال المريض في أمر يضر بالناس ويخالف الشرع والقانون، ومنع ضروب هذا الاستغلال أمر معقد”.

واستدرك التوفيق بالقول “: لكن مشكلة الرقية الشرعية أنه يدخل فيها العرض والطلب، وعلى المختصين أن ينظروا فيها”.

وأكد التوفيق على ضرورة التمييز بين الرقية الشرعية والحالات التي يتم استغلالها في جرائم يعاقب عليها القانون.

من جهته، طالب الفريق “الاشتراكي بتدخل وزارة الصحة والداخلية والأوقاف لوضع حد للرقية الشرعية وجميع الممارسات التي تنشر التخلف.

وتكاثرت مراكز “العلاج بالرقية الشرعية” في عدد من المدن المغربية ، وبات الرقاة يعتمدون على أحدث طرق التواصل من أجل استقطاب زبائن مفترضين، وصارت لبعضهم شهرة واسعة داخل وخارج البلاد، بل إن منهم من راكم ثروات من عمله راقياً لعدد من “الأمراض الروحية”

وتعتري عمل عدد من الرقاة  وليس جميعهم، الكثير من الوشايات والشكايات التي تصل إلى حد اتهام بعضهم بالتحرش الجنسي تحت ستار إخراج الجني الساكن في جسد المرأة، وهو ما وصل بعضها إلى أقسام الشرطة، وشكايات أخرى ظلت حبيسة الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي.

ما رأيك؟
المجموع 27 آراء
9

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في مجتمع

5 تعليقات

  1. لمهيولي

    في 18:11

    الرقية الشرعية يجب أن تخضع لقوانين وضوابط كخضوع الراقي لامتحان لمعرفة مستوى تدينه ومستوى ثقافته أن لايسمح للراقي بالاختلاء بامرأة أو فتاة دون محرم وأن تشدد عليه العقوبات إن خالف هذا الشرط أن لاتتجاوز أجرة الراقي من المريض مائتي درهم أن يكوم مفتشين مراقبين يزورون محلات الرقية ويحضرون إن دعت الضرورة للجلسات.

  2. gilets jaunes maroc

    في 18:29

    يجب وضع حد لأوكار الشعوذة والدجل أولا

  3. قزوم

    في 19:32

    كل ما يتعلق بالدين يمنع ومن يطلبح حزب لشكر الملحد، الزنى والخمر والموبقات هادوع عادي ياك؟

  4. واقع مر

    في 19:41

    سبحان الله مع العلم ان الأغلبية لا علاقة له بالرقية ؛ الدولة العميقة لا تريد التخلي عن استحمار الشعب .
    ولاكن الله لكم بالمرصاد وأتحدى من يقول العكس . وزارة الأوقاف اغنى وزارة تدخل ولا تخرج حتى ٢% من مداخلها ومن يقول أنهم يبنون المساجد فل يكن في علمكم ٩٠% او أكثر المحسنين من يتكفلون به

  5. الرقية والطب

    في 21:14

    أظن ان الطب العصري لا يخلو بدوره من مشاكل فالاخطاء التي وقع فيها الاطباء لا تعد فمنهم من نسي ادوات الجراحة داخل جسم المريض ومنهم من وصف المرض والواقع ان المريض يعاني من شيئ غير اللذي وصفه الطبيب مؤخرا على مواقع التواصل تم تدوال صور لممرض وهو ينام بجانب ممرضتين في وضع لا يخلو من الحميمية الجنسية فلماذا لم يتم توقيف مهنة الطب؟؟؟ للاشارة انا مواطن لاعلاقة لي بالرقية لاالشرعية ولا غير ذالك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

بالاجماع …الأطر العاملة بمستشفى خريبكة تزكي مجهودات الادارة

من اصل 254 موظف وقع على عريضة 220 منهم يشهدون على مجموعة الاجراءات الايجابية التي قامت بها…