الشناوي :المخططات القطاعية خارج الرقابة والمواطن المغربي لم يلمس أثر هذه البرامج

هبة بريس ـ الرباط

قال مصطفى الشناوي النائب البرلماني عن “فدرالية اليسار الديمقراطي” إن المخططات القطاعية يجرى اتخاذها خارج التدبير الحكومي ويتم تطبيقها خارج الرقابة الحكومية وتصرف عليها ميزانيات ضخمة من المال العام.

وأضاف الشناوي في مداخلة له، خلال جلسة المساءلة الشهرية لرئيس الحكومة بمجلس النواب، اليوم الاثنين، أن المخططات والاستراتيجيات القطاعية تغيب عنها الانتقائية ولا تنطلق من رؤية شمولية أو مشروع مجتمعي شامل.

وأكد الشناوي أن المواطن المغربي لم يلمس أثر هذه البرامج في معيشه اليومي وما يعيشه المغاربة هو المزيد من “الحكرة” والتهميش والفوارق الاجتماعية والمجالية مع تدمير الطبقة الوسطى، وهذا ما تعكسه احتجاجات المواطنين في الريف وجرادة ومدن أخرى.

رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني،  سجل على كون الاستراتيجيات القطاعية التي تنفذ في المغرب أساسية لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية ولتحسين مستوى عيش المواطنين والاستجابة لحاجياتهم الحقيقية. 

وأوضح رئيس الحكومة ، أنه تم إطلاق أزيد من 20 استراتيجية همت مختلف القطاعات الإنتاجية كالصناعة والفلاحة والسياحة والطاقة وغيرها.

كما أضاف رئيس الحكومة أن الاستراتيجيات القطاعية تهدف تحسين تنافسية القطاعات الإنتاجية الوطنية وتحقيق متانتها في مواجهة الصدمات الخارجية والمنافسة القوية على الصعيد الدولي، وتقليص العجز الخارجي، ثم تحقيق الاندماج في الاقتصاد العالمي مع تدبير أمثل للصدمات الخارجية، إلى جانب تحسين ظروف عيش السكان، خاصة الفئات المعوزة، وتحسين ولوجهم للخدمات الاجتماعية.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق