الجبهة النقابية لمصفاة ”لاسمير“ تجدد النداء لإنقاذها من ”الإغلاق والتفكيك“

هبة بريس – الرباط

جددت الجبهة النقابية لمصفاة المحمدية ”لاسامير“ نداء الاستغاثة الذي سبق وأن أطلقته من قبل من أجل ما وصفته بانتشال مصفاة المحمدية من الإغلاق والتفكيك، والحرص على حماية مصالح البلاد وحقوق العباد التي تضمنها صناعات المحروقات والمشتقات النفطية .

وجاء في الرسالة الموجهة إلى كل من رئيس الحكومة و وزير الداخلية، إضافة إلى وزير الاقتصاد والمالية ووزير الطاقة والمعادن، على أنه و «أمام الصعوبات المركبة التي تواجه استئناف الإنتاج بالمصفاة المغربية للبترول، من جراء غياب الوضوح حول الضمانات والتشجيعات التي ستقدمها الدولة المغربية للاستثمار في صناعات تكرير البترول، وبناء على الخسائر الفظيعة وبالجملة المترتبة عن توقيف تكرير البترول بشركة «سامير» سابقا، وعلى الأهمية المؤكدة لمصفاة المحمدية في توفير الاحتياطات الوطنية من المحروقات وضبط أسعار المشتقات النفطية».

فإن الجبهة النقابية بشركة «سامير»، تجدد للدولة المغربية الطلب من أجل المساعدة في انتشال مصفاة المحمدية من الإغلاق والتفكيك، والحرص على حماية مصالح البلاد وحقوق العباد التي تضمنها هذه الصناعات، من خلال المساهمة الايجابية في إنجاح مساعي استئناف الإنتاج تحت كل الصيغ الممكنة وإنقاذ المقومات المادية والثروة البشرية للشركة من الاندحار والتلاشي والعمل على استرجاع ملايير الدراهم من المال العام المتورطة في المديونية وحماية الالاف من مناصب الشغل والحد من الارتدادات على النسيج المقاولاتي الوطني ومن التداعيات السلبية على التنمية المحلية وعلى أسعار المحروقات وعلى القدرة الشرائية لعموم المواطنين.
وتقبلوا، تقديرنا واحترامنا الكبير.

هذا وسبق للجبهة النقابية لمصفاة لاسمير أن قدمت رسالة مماثلة تطالب في الدولة المغربية بالتدخل من أجل إنقاذ الأخيرة من شبح التفكيك والإغلاق، وهي الرسالة التي يجهل مصير جوابها، هذا في حالة ما قد أجيب عنها، إن لم تكن قد تركت فوق الرفوف تنتظر سلة المهملات لتقلها نحو العدم.

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. يجب ان يتخذ قرار حاسم في هذه القضية لان المشكل طال والعمال يكبرون في السن لازم يعرفوا مصير الشركة لان مستقبلهم سيضيع وتضيع عليهم فرص الشغل في شركات اخرى اذا ما اغلقت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق