البُونَاني بسطات.. الأمـن يحكم قضبته والصحة تستنفر طواقمها” فيديو”

محمد منفلوطي_هبة بريس

تزامنا ولحظة الحسم لاستقبال السنة الميلادية، وما تشهده معظم المدن من عربدة وتسكع وفوضى عارمة وسرقات بسبب لجوء البعض إلى احتساء الخمور وتعاطي المخدرات، احتفالا بليلة الــــ”بوناني”، أحكمت عناصر الأمن الولائي بمدينة سطات قبضتها على مداخل المدينة ومخارجها يقتفون فيها آثار المنحرفين والمخمورين من الجنسين معا حتى تمر الليلة بسلام.

الخطة الأمنية التي أشرف عليها والي الأمن محمد الحـــــايلي  شخصيا رفقة معاونيه كل من رئيس المنطقة الأمنية ورؤساء الدوائر الأمن وشرطة المرور، من خلال تلقيهم للتعليمات الصارمة من اجل اتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان أوفر لسلامة المواطنين وممتلكاتهم مع ضرورة مضاعفة الجهود للسهر على استتباب الأمن للحد من ظاهرة عدم الإحساس بالأمن لدى المواطنين، وهي الحملة التي وُفِرت لها العديد من سيارات الخدمة والدراجات النارية الأمنية والسيارات الخاصة للمساهمة في القيام بدوريات أمنية بشوارع المدينة وأحيائها السكنية شملت جمع النقط السوداء وأسفرت عن توقيف العديد من المبحوث عنهم في قضايا إجرامية مختلفة، وهي الخطوة التي تأتي تفعيلا لمقتضيات المقاربة الأمنية الجديدة الرامية إلى فرض الأمن العام والقضاء على بؤر الجريمة ضمانا لسلامة وأمن المواطنين في سياق الاحتفالات بــــ”رأس السنة الميلادية”، كما أنها تأتي في سياق السياسة الاستباقية لتي دأبت عليها مديرية الأمن لمحاربة الجريمة واستشراف أي اعتداءات أو توترات أمنية محتملة.

وقد رصدت كاميرا “هبة بريس” دوريات أمنية بلباس مدني ورسمي وهي تجوب النقاط السوداء بالمدينة، حيث تمكنت من ايقاف حالات متفرقة ما بين السكر والسياقة،  والسكر والفوضى، وحيازة المخدرات واستهلاكه، مع اخضاع العشرات لعملية اختبار نسبة الكحول في دم المشتبه بهم من السائقين وفق أجهزة للقياس متوفرة لدى الوحدات المرورية، في الوقت الذي من المحتمل أن يتم فيه نقل بعض الحالات الناجمة عن العراك أو ماشاب ذلك إلى قسم المستعجلات بمستشفى الحسن الثاني بسطات لتلقي الاسعافات الأولية، تحت اشراف مدير  المستشفى خالد رقيب الذي شكل فريق منسجم ومتكامل من الأطقم الطبية والتمريضية تم وضعها في حالة تأهب قصوى لمواجهة الحالات التي من المحتمل إحالتها على قسم المستعجلات، من خلال توفير أطباء بقسم المستعجلات وقسم العناية المركزة، واستدعاء تقنيي سيارات الاسعاف المتخصصة في نقل الحالات الحرجة صوب مستشفى ابن رشد بالبيضاء.

جانبا من هذه الاستعدادات الأمنية ضمن الفيديو التالي:

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. واش الامن غير في راس العام .الامن را خصوا يكون ديما.صحاب السيوفا را ديما كاينين .القانون حتى هو متساهل .او الحبس احسن من الزنقة تلفزة الحشيش التلفون .را زوينا الحياة في المغرب لي شمكار او كا يكريسي .او كايضرب شهر او مع العفو بحالا ما دار والو .او السيد مسكين لي خصرليه و جه او كان غيقتلو ليه الله مسكين .و اعرة البلاد .امريكا او ما فيهاش هاد الحقوق ديال المجرمين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق