أنقذوا ارواح الابرياء ولو بقطرة دم من عروقكم!!!

محمد منفلوطي_ هبة بريس

أنقذوا ارواح الابرياء ولو بقطرة دم من عروقكم!! نداء استغاثة أطلق من قلب مستشفى الحسن الثاني بسطات شأنه كشأن باقي المصحات الخاصة وكذا المستشفيات الاخرى بمختلف المدن، مفاده أن المواطنين من البسطاء يموتون اتباعا بسبب افتقار هذه المرافق الحيوية لأكياس بلاستيكية من الدم، إذ أن معظمهم يجدون صعوبة بالغة في الحصول على قطرة دم تنقد حياتهم من موت محقق في زمن التغني بالرفع من جودة الخدمات الطبية وتسهيل ولوجها، فذلك برهانان على هناك أزمة خطيرة تدق أبواب مصحاتنا ومستشفياتنا العمومية في ظل الخصاص المهول في الدماء الذي بات يهدد حياة الآلاف من المرضى وضحايا حوادث السير.

شح الدماء الذي القى بظلاله المخيفة بالمستشفيات بمختلف المدن المغربية، يعود بالاساس وحسب اراء المهتمين والمتتبعين إلى تدني نسبة المتبرعين بهذه المادة الحيوية، لذى يجب على الوزارة الوصية على القطاع أخذ هذا التحذير على محمل الجد والعمل على ايجاد صيغ بديلة لمواجهة شبح نذرة الدماء.
أطر طبية وتمريضية أبدت تخوفاتها من شبح النقص الحاد فى الدماء المتبرع بها واللازمة من أجل العمليات الجراحية وانعكاسات ذلك على مهنة الطب، الامر الذي يضع هؤلاء الاطباء امام المساءلة القانونية في حالة حدوث وفيات في صفوف المرضى خاصة أصحاب العمليات الجراحية، مناشدين كافة الضمائر الحية من مسؤولين مركزيين وجهويين وإقليمين وفعاليات سياسية وجمعوية للعمل جنبا إلى جنب لسد الخصاص الخطير الذي تعاني منه مصحات ومستشفيات إقليم سطات.

أنقذوا ارواح الابرياء ولو بقطرة دم، نداء نرفعه ونضعه بأمانة على عاتق الجميع لعل سواعد المحسنين تمتد ضمن مبادرة التبرع بالدم التي تحمل في طياتها الروح العالية واللمسة الإنسانية وقيم التضامن داخل المجتمع المغربي.

انقذوا ارواح العباد من شبح الموت، وسارعوا الى رسم الفرحة على وجوه الضعفاء، وارفعوا من وثيرة التبرعات الدموية لانقاذ المرضى وضحايا حوادث الطرقات الذين يئنون تحت وطأة الألم والإصابة…ايها الشباب يا همة الرجال انقذوا ارواح العباد ولو بقطرة دم من سواعدكم وارسموا الفرحة من جديد على وجوه اليتامى ممن فقدوا الاب قبل ان يفقدوا الام والقريب..

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. قال تعالى :«من قتل نفس بغير حق فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا »

  2. نحن بحاجة ماسة لهذه التبرعات وبالخصوص في هذه الفترة المرجو من الجميع تلبية الدعوة

  3. اولا يجب التوعية في جميع وسائل الاعلام.
    ثانيا يجب إبقاء مراكز تحاقن مفتوحة طوال ايّام الأسبوع و تنظيم حملات التبرع بكثرة و في ايّام العطل، كيف يعقل ان تسجل نفسك للتبرع بالدم و في الأخير يقال لك العدد محدود!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق