مؤسسة “الإمام مالك” بكوبنهاغن‎ تناقش “الهوية الإسلامية في الغرب “

0
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

هــــبة بريس

نظمت امس (السبت) مؤسسة الإمام مالك بالعاصمة الدنماركية كوبنهاجن ، مؤتمرها السنوي تحت شعار *الهوية الإسلامية في الغرب * بحضور بعثة من الأئمة المغاربة

وحضر للمؤتمر الشيخ الدكتور عبد الواحد بوشداق استاد بكلية الآداب والعلوم الإنسانية شعبة الدراسات الإسلامية بجامعة عبد المالك السعدي، والشيخ الدكتور براشد براني استاد محاضر بجامعات متعددة داخل الوطن وخارجه، وضيف شرف من مصر العربية الدكتور حسين عبد الرزاق مدير المعهد الاسلامي للدراسات الاسلامية الذي اشاد بالنمودج المغربي للتدين المبني على الوسطية والاعتدال والتسامح و التعايش بين الاديان واحترام الآخر وخير دليل تكوين الأئمة المغاربة والاجانب في معهد محمد السادس للتكوين الأئمة،ولم يغفل ضيف الشرف اهمية واثار الدروس الحسنية التي يترأسها امير المؤمنين حفظه الله و اعتبرها منبر علمي ديني يحتظن علماء من جميع انحاء العالم من اجل التآخي وتثمين دور المملكة في نشر الاسلام المعتدل .

وعرف اللقاء حضور مجموعة كبيرة من ابناء الجالية المغربية بالدنمارك ومسلمين من مختلف الجنسيات منوهيين المكتب المسير لمؤسسة الامام مالك على عملهم الجبار من اجل توفير الجو الروحي للجالية المغربية والمسلمة في جو ديني ترعاه قناعة واحدة هي ترسيخ الهوية الإسلامية في الغرب كقيمة مضافة على قيم الديموقراطية لهذه المجتمعات وان الاسلام دين السلم والتأخي وليس دين يتعارض مع القيم الأروبية الإنسانية بل يحترم الانسان في كنه تواجده وينبد كل أشكال التطرف والتشدد الديني وهذه الرسالة يحملها التاطير الديني الصحيح وفق منهج الامام مالك الذي أسست عليه هذه المؤسسة المغربية الدينية في الدنمارك والتي تتطلع إلى العمل التشاركي مع المؤسسات الوصية على القطاع الديني في الوطن قصد التكوين والتاطير للحفاظ على الهوية والانتماء الذي يعتبر ممر رئيسي لفهم الهوية المكتسبة واعطائها قيمة مضافة تقوي مفهوم الانسانية و تنبد كل أشكال الكراهية والتشدد .

ولم يفوت الفرصة المكتب المسير للمؤسسة في شخص رئيسها اليماني السعيدي التنديد بالعمل الإرهابي الجبان في حق السائحتين الدنماركية والنرويجية التي طالتهما ايادي الارهاب الغاشم وقال “إننا نعزي عائلتي الفقيدتين ونعزي الشعب الدنماركي الذي نحن جزء منه وملزمين الحفاظ ايضا على سلامته وامنه كما نؤكد أن المؤسسة فضاء للحوار والنقاش والتوعية من اجل صورة الجالية المغربية التي تتشبت بقيم ديننا الحنيف على منهج الامام مالك ونبذ كل أشكال التطرف والتشدد “

ما رأيك؟
المجموع 18 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في مهجر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

طفل مغربي يساهم في إنقاذ 50 من زملائه في إيطاليا

خلال منتصف الأسبوع الجاري، واجه 51 تلميذا موتا كاد يكون محققا، في ميلانو، حين قام سائق الح…