محلل سياسي : مسؤوليةُ قطْعِ رأْسِ “فتاة إفران” يَتَحَمَّلُها المجتمع والدولة

هبة بريس ـ الرباط

يرى المحلل السياسي، عمر الشرقاوي،ان مسؤولية مقتل فتاة وادي إفران ضواحي مدينة إفران، تعود إلى المجتمع والدولة، وذلك نتيحة نبذ المجتمع لها لكونها مطلقة من جهة، وكذا تزويجها في سن مبكرة وهي طفلة.

وَقالَ عمر الشرقاوي إن تسمع أن الفتاة المطلقة التي قطع رأسها بإفرن عمرها 24 سنة ولها طفلة عمرها ثمان سنوات أنجبتها سن 16 سنة… نعلم أنها ضحية.

وَأَضافَ ذات المحلل السياسي ” الضحية تأخذ ابنتها على الأقدام كل يوم إلى المدرسة، وتشتغل “مياومة” في المقاهي والضيعات الفلاحية، وبالتالي يمكن أن نتفهم تجرؤ مجرم قتال عليها وتشويه جثتها لأنها شابة بدون حماية نبذها مجتمعها الذي سمح لطفلة أن تتزوج وضحية سياسات الدولة التي أقصتها وتركتها تواجه مصيرها لوحدها رغم خطابات التماسك الاجتماعي وتعويضات اليتيم”

وَخَتَمَ عمر الشرقاوي تدوينته بقوله :” ما كان على الوحش المجرم أن يجرؤ على شابة يحميها محيطها ومجتمعها…لك الله أيتها الشابة والرحمة عليك والخزي والعار علينا جميعا”.

وفي تدوينة ثانية قال عمر الشرقاوي ” عندي 91 الف صديق ومتابع على حسابي مساهمة درهم للواحد لتلك الاسرة المكلومة التي اقتطع رأسها يعني جمع 9 ملايين سنتيم. اتمنى ان يتكلف اي شخص او مؤسسة بدعم تلك الاسرة المكلومة وانا من متطوعين “

وفيما يعني ان المحلل السياسي اخد على عاتقه مبادرة تقديم المساعدة اضاف الشرقاوي  ” بعد دقائق على طرح الفكرة توصلت بالمئات من الاصدقاء عبروا عن رغبتهم في تقديم المساعدة المالية لطفلة الضحية التي قطع رأسها بإفران سنحاول التوصل بمعطياتها وفتح حساب بنكي لها لتقديم تبرعاتكم ومساعدتها على العيش بكرامة بدون والدتها. البلاد مازال فيها الخير

 

ما رأيك؟
المجموع 11 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. اتمنى للفكرة النجاح وان تلقى اذان صاغية ونشر حساب بنكي باسمها هي عينها لا باسم واحد من اقاربها وان ينشر الحساب على جميع صفحات التواصل

  2. شكرا للسيد عمر الشرقاوي .
    انا بالنسبة لجمعيات حقوق المرأة وخطاباتها التي لا تتعدى الورق الذي كتبت عليه ، فهي خطابات تخص تلك المجموعة من “العيالات ” اللواتي حلقن رؤوسهن علو طريقة “الفريزي ” او coup garçon ويبدأن بإظهار الفصاحة والتفرنس وأنهن مثقفات ويستطعن فهم كا شيء وحماية “العيالات ” اللواتي يجب ان يبدين استعدادا لتقليدهن في مل شيء،
    اما بالنسبة للضحية بإفران وما اكثر من هن مثلها فلا تلتفت لهن تلك الجمعيات التي تدعي انها غير ربحية وتحتمع بالقاعات المكيفة بعيدا عن برغوت البوادي وغبار اسواقها . لم ارى قط في حياتي خرجة ميدانية في البوادي لجمعية حقوقية تدعي مساندة المرأة.

  3. أولا وقبل كل شيء ألفهايمي ديال والو راه المرحومة كانت أم عازبة بشهادة عائلتها واللي حفاتلو ولا تيقول الدولة هي المسؤولة
    أسي الفهايمي هادو تيتسماو “جرائم العشق” أي “les crimes de passion” ،مللي تتكون شي وحدة مصاحبة مع شي واحد وتتقلب عليه وتصاحب مع واحد آخر تيقتلها وخصوصا إلا كان تيصرف عليها
    وزيدك أسي المحلل السياسي راه الدولة مللي كانت دايرة شغلها وللي راسو سخون تتبردو ليه ابديتو تغوتو على حقوق المجرم إوا هادو هما الحقوق وتمتع مع را سك
    للي حفاتلو يقول الدولة هي السبب راه واقيلة الدولة هي لي صاحبتهم وكانت تترسي ليهم الرونديفو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق