مختل عقلي يقتحم مسجدا ويهاجم المصلين ب”سكين” بامزورن

هبة بريس

تمكنت عناصر الأمن الوطني بمفوضية الشرطة بمدينة إمزورن، منتصف نهار اليوم السبت 29 دجنبر الجاري، من توقيف شخص يبلغ من العمر 31 سنة، تظهر عليه علامات الاضطراب العقلي، وذلك للاشتباه في تورطه في قضية تتعلق بالضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض.

وأفاد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أن المشتبه فيه كان قد عرض أحد المصلين بمسجد الإمام مالك لاعتداء بواسطة السلاح الأبيض بدون سبب ظاهر أو منطقي، متسببا له في جروح طفيفة، قبل أن يتلفظ بعبارات غير مفهومة ويدخل في حالة اندفاع قوية، وهو الأمر الذي استدعى تدخل عناصر الشرطة وتوقيفه وكذا حجز السكين المستعمل في الاعتداء.

وقد تم فتح بحث قضائي مع الشخص الموقوف تحت إشراف النيابة العامة المختصة، في حين لازالت الأبحاث والتحريات متواصلة لتحديد خلفيات وملابسات هذا الحادث، والتثبت من طبيعة الإصابات المسجلة، فضلا عن التحقق من الوضعية العقلية والنفسية للمشتبه فيه المتورط في ارتكاب هذا الاعتداء

ما رأيك؟
المجموع 7 آراء
6

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. لماذا لا نتسرع نحن أيضا أي المغاربة المسلمون و نقول إن المجرم ليس بمختل بل هو ملحد متطرف قصد أن يقتل المسلمين

  2. عندما يدخل مجرم مسجدا، مباشرة في المنابر الرسمية وفي الجرائد أنه مختل عقلي ومسكين، ويعفى من القضاء. ياال طييبتكم وحنانكم يامتعلمنين
    هو بالفعل متطرف و”ملحد داعشي” قصده القتل والإرهاب والترويع

  3. لأن ليس للمساجد حراس ستبقى عرضة لهجوم المجانين وللمرضى النفسيين وسيبقى المصلون والإمام دائما معرضين لأي اعتداء محتمل خاصة أثناء الركوع.أليس بمقدور وزارة الأوقاف توظيف شباب سيكوريتي لإعادة الأمن إلى بيوت الله ؟ المختلون العقليون موجودون في كل مكان هل تنتظر وزارة الأوقاف وقوع مجزرة في يوم من الأيام لتقرر عندذاك وضع حراس للمساجد؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق