بعد احتجـازها 30 ساعة…ابنة ويـحمان تـقاضي مطار بلجيكا

هبة بريس ـ الرباط

كشف رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع، أحمد ويحمان، إن السلطات الأمنية بمطار “شارل لوروا” البلجيكية أطلقت سراح ابنته، الثلاثاء، بعد 30 ساعة من احتجازها، مؤكدا إصرار ابنته متابعة القضية قضائياً أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان.

وقال ويحمان في تدوينة على حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” إنه “تم قبل ساعات “إطلاق سراح” ابنتنا سناء محيدلي ويحمان من مركز الاحتجاز التابع للأمن البلجيكي وكان في استقبالها كل من خالتها وزوج خالتها البلجيكي الجنسية وابنهما.. بعد معركة قانونية وحقوقية محتدمة مع السلطات الأمنية البلجيكية بمطار شارل لوروا التي عملت على احتجاز سناء للفترة ما بين 4 من مساء الأحد 23 ديسمبر إلى الساعة الأولى من يوم الثلاثاء 25 ديسمبر الجاري في صورة من صور الاحتجاز التعسفي الخارج عن القانون..!!”.

وأضاف ويحمان: “حيث وبمساندة قوية من محامين يمثلون المنظمات الحقوقية في باريس وبروكسيل.. وبمتابعة حثيثة للموضوع من مسؤولي السفارة المغربية والقنصلية في بلجيكا قررت سلطات أمن المطار تقديم “اعتذار شفوي” للمواطنة المغربية سناء ويحمان على لسان أحد المسؤولين الكبار في أمن مطار “شارل لوروا” والسماح لها بدخول التراب البلجيكي”.

وأوضح ويحمان أن ابنته سناء “أصرت بعد قرار سلطات المطار أن تتابع القضية قضائياً أمام المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان بالنظر للأضرار التي لحقتها وبالنظر إلى أن القضية لم تعد قضيتها لوحدها بل قضية رأي عام حقوقية باعتبار ما تم رصده من تواتر مثل هذه المعاملات المسيئة بحق مواطنين مغاربة في مطارات بلجيكا وهو ما أكدته أيضا جهات قنصلية للسيدة سناء لدى متابعتها للموضوع حتى أن الأمر بلغ مستوى إهانة واحتجاز أستاذ جامعي مغربي يشغل منصب نائب رئيس جامعة محمد الأول بوجدة لدى نزوله بنفس المطار لحضور ندوة بدعوة من جامعة بلجيكية لأسباب غامضة واهية(!!)”.

ما رأيك؟
المجموع 27 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫7 تعليقات

  1. إلى MAROKKII حيت عشتي بدون كرامة عليها تتقول خاصها تجمع حوايجها و ترجع. لا يا عزيزي عليها تدعيهوم و دير ليهوم الشوهة في المحاكم الأوروبية. كتقول هاد الهضرة حيت عشتي حياة الخوف من السلطة.

  2. اختيار المحاكمة صائب ونتمنى ان يكون الحكم في مستوى الأضرار التي لحقت مواطن مغربي وستتجلى بدون شك نزاهةوموضوعية المحكمة الأوروبية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق