فضيحة .. عمدة أكادير يستعمل “الياجور الأحمر” لإصلاح خطأ هدم واجهة البلدية‎

أحمد وزروتي: هبة بريس

استنكرت فعاليات المجتمع المدني ما أسمته، الفعل الإجرامي في حق معلمة مدينة أكادير، والمتمثل في هدم واجهة القصر البلدي الذي بني مباشرة بعد زلزال 1961، والذي أعطى منه الراحل الحسن الثاني إنطلاقة المسيرة الخضراء.

وسبق لهبة بريس أن تطرقت في مقال أمس الاثنين للرسالة التي وجهها نائب الرئيس المكلف بالتعمير والمنتمي لحزب العدالة والتنمية، إلى زميله في الحزب صالح المالوكي رئيس المجلس الجماعي للمدينة، والتي يطالبه فيها بإيقاف هدم الواجهة لما لها من آثار على التاريخ المعماري للمدينة.

لكن ما زاد الطين بلة حسب المتتبعين للشأن المحلي، هو أن محاولة إرجاع الأمور إلى ماكانت عليها تمت بواسطة الياجور الأحمر والبعيد كل البعد عن المواد المستعملة في بناء القصر البلدي، حيث طالب المهتمون السلطات بالتدخل لتوقيف عملية الإصلاح و تكليف المختصين بالترميم لإعادة الواجهة إلى ماكانت عليه.

هذا وقد راسل مجموعة من المنتخبين المعارضين للمكتب المسير عمدة المدينة لإيقاف الأشغال، فيما ذهب بعضهم إلى مطالبة الرئيس بتقديم استقالته.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
4

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق