محلل سياسي : حكومة بنكيران سمحت بـ “المسخ ” واجازت ” تعمار الجيوب “

يقترن تدبير الشأن العام  والحكامة الجيدة بما يقدمه وينتجه كل مسؤول ، ولا يمكن ان يصل الوطن ارضا وشعبا للاهداف المرجوة دون ربط المسؤولية بالمحاسبة من خلال تقييم النهوض بالمرفق العام ومدى تلبية حاجيات المواطنات والمواطنين وتقديم الخدمات وجودتها، ضمانا للرقي ولاستمراره.

المحلل السياسي عمر الشرقاوي فصل في تعدد وجهات  بعض المسؤولين بالمغرب حيث توقف عند الفراغ الذي تحدثه تعدد المسؤوليات واختلافها 

وقال عمر الشرقاوي ” اليوم اعلن في الجلسة العامة عن قرار الاقتطاع من تعويضات عمدة الرباط لانه برلماني من البيجيدي كثير السليت” قبل ان يضيف “اليوم بانت تركة بنكيران اللي اسمح لعمداء مدن كبيرة يحتاج تدبيرها الى اكثر من 24 ساعة يكونوا برلمانيين بل ومسؤولين البرلمانيين”

واضاف الاخير في تدوينة فيسبوكية “عمدة الرباط اقتطع منه لانه لا يستطيع القيام بنشاطه البرلماني ومتفرغ للمدينة لكن في المقابل هناك عمداء تركوا مدنهم وتفرغوا للبرلمان ومنهم عبد العزيز العماري نائب رئيس مجلس النواب وعمدة البيضاء اللي مقابل سفريات البرلمان ومخلي مدينة قد لخلا وآخر سفرياته دوز هذا الشهر حوالي اسبوع في بولونيا ترأس فيه وفد برلماني قبطهم البوليس بمطار فرانكفورت لاكثر من 19 ساعات بسبب الفيزا وصوروا وجوههم وكانهم ارتكبوا شي جرائم “

واسترسل الشرقاوي بالقول “هناك ادريس الازمي اللي ما تنعرفش كيفاش مخلي فاس ويقود الفريق البرلماني للحزب الاول الذي يتطلب حضور دائم في المؤسسة البرلمانية نفس الامر ينطبق على عمدة مكناس اللي يترأس لجنة المالية وهي اللجنة الاكثر اهمية في البرلمان، دون الحديث عن عمداء طنجة ومراكش واكادير وتطوان”

وختم الاخير تدوينته قائلا ” ايها السادة راكوم عيقتوا اما تفرغوا لتدبير مدنكم واما تفرغوا للبرلمان. لكن العيب ماشي عليكم العيب على حكومة بنكيران اللي سمحت بهذ المسخ باش تعمروا جيوبكم بتعويضات السياسة “

مقالات ذات صلة

‫6 تعليقات

  1. هل تتدكر هذه الحكومة وكما نشر عدة مرات انه عندما تم رفع الدعم عن المحروقات كان ثمن البرميل 52 دولارا وثمن لنر الكازوال 7 دراهم و40 فرنكا وحاليا ثمن البرميل 42 دولارا وثمن الكازوال 8 دراهم و90 سنتيما اي 9 دراهم الا ترون ان هذا منكرا ومن يمتص دم هذا البلد باضافة 3 دراهم للتر الواحد كارباح اليس هذا نوع من تعمار الجيوب بدون حسيب ولا رقيب طبعا الا الله الذي نساله ان يرد بمصاصي دم غيرهم الى الطريق السوي يارب احفظ هذا البلد

  2. ها واحد بان من أول تعليق….pjd أصلا خاصو يتحل حيت مبني على مرجعية دينية و هدا مخالف للدستور حيت حنا كاملين مسلمين أو ممحتاجينش حزب يدافع على الاسلام…حيت 35 مليون ديال لمغاربة مسلمين أو واحد المليون ماشي مسلم أو حقو هداك حتا هوا مغربي…باراكا من النفاق.

  3. محلل سياسي هههههه مع الاسف كنت اتمنى ان يبقى السيد بن كيران لاكثر مما اتصور …كان دائما ما يحاول الاصلاح وااموازنة بين سير الدولة واخذ بعين الاعتبار للمواطنين اافقراء طبعا التغيير لا بد ان يكون فيه تضحية وتعاون ولكن مع الاسف كان هناك من يحاربه بشتى الطرق حفاظا على مصالحه ومن بينهم الاعلام …..

  4. المواطن العادي لا يرى اي اصلاح لا منطرف حكومة بنكيران ولا حكومة العثماني اللهم تفقير الطبقة المتسوطة كل ما اثمناه ان تكون حكومة من رجال الاعمال الناجحين في مشارعهيم و الدين يتوفرون على تكوين اكاديمي عالي والدي لا يوجدون الا في التجمع الوطني او البام اما العدالة والتنمية فاغلبهم موظفين ماجورين يسعون لتنمية مداخلهم لو بالقيا بمئة مهمة شريطة ان يعوض عليها

  5. أحب أن أنبه السيد بأن حزب العدالة و التنمية لم يصرح يوما بأنه جاء للدفاع عن الاسلام و لم يحتكر الاسلام لنفسه يوما و لم يتهم المغاربة بالكفر أو ما شابهه . انه حزب عادي لمواطنين عاديين . أنا هنا لا أدافع عنهم بل أنا الأخرى غير راضية عما قاموا به خلال فترة حكومتهم . و لكن أريد أن نكون موضوعيين في انتقاداتنا . لهذا في رأيي يبقى سؤال المعلق الأول في محله.ماذا فعلت الحكومات السابقة؟ رغم أن ظروف المغرب و العالم كلها تغيرت و حزب العدالة جاء في فترة صعبة جدا.
    لكل هذا أنا سأطرح عليك سؤالا آخر . ماذا سيفعل الذين سيأتون بعدهم ؟ لأنني متأكدة أن نهاية حكومتهم قريبة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى