تحت شعار ” العيش المشترك “.. بنعتيق يعطي انطلاقة الدورة الثانية للجامعة الشتوية لمغاربة العالم

ع محياوي – هبة بريس

أشرف ” عبد الكريم بنعتيق ” الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، يوم أمس الجمعة بمدينة افران رفقة الوفد المرافق له و بجضور عامل الاقليم، على انطلاق أشغال الدورة الثانية من الجامعة الشتوية، تحت شعار “العيش المشترك”، والتي نظمتها الوزارة المنتدبة المكلفة بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، بشراكة مع جامعة الأخوين.

هذه الدورة تهدف إلى تقوية الروابط الثقافية الوطنية، لشباب مغاربة العالم لتعزيز اندماجهم في دول الاستقبال، وترسيخ قيم مبنية على تقوية التفاعل وترسيخ مبادئ المواطنة للدفاع عن القيم الحضارية القائمة على السلم والتسامح وتعايش مختلف الديانات السماوية و التي انطلقت فعالياتها من يزم أمس الجمعة الى غاية الأحد المقبل ، ستجمع الشباب في ورشات من تأطير أساتذة من ذوي الاختصاص لمناقشة القضايا الوطنية من قبيل الوحدة الترابية، كما سيتم تنظيم خرجات سياحية للوقوف على المؤهلات الطبيعية بجهة فاس ـ مكناس .

هذا و قد أكد الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج في افتتاح هذه الدورة ، أن العيش المشترك حاضر بقوة بين مغاربة العالم “الذين كانوا دوما نموذجا للتفاعل والتواصل والتقارب مع الأخر داخل مجتمعات الاستقبال”. وأوضح بنعتيق في كلمته بالمناسبة إلى أن ما يميز الشباب المشارك في الجامعة الشتوية أنهم مزدادون بأرض المهجر ولهم تكوين جامعي، مما يجعلهم واعين بالمرحلة التي يجتازها العالم ومؤهلين لمناقشة العيش المشترك مع أساتذة من ذوي الاختصاص

وأضاف ذات الوزير، أن شباب المهجر الحاضر في الجامعات الشبابية (شتوية وصيفية وخريفية) التي تنظمها الوزارة “هو رأسمال المستقبل”، ويدفع إلى الاستمرار في هذه المبادرات التي لم تكن تستقطب في السابق سوى 120 شابا في السنة، وأصبح العدد لا يقل حاليا عن 560 شاب سنويا بفضل شراكات مع جامعات مغربية ومجالس جهات “سنصل ، من خلالها ، إلى 1200 مشارك ومشاركة في السنة المقبلة”.

وفي الختام ندد الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقمين بالخارج وشؤون الهجرة، بجريمة قتل السائحتين الدنماركية والنرويجية، مؤكدا أنها حالة استثناء، وأن المغرب نموذج في احترام معتقد الآخر، والإرهاب لا مكان له بالمغرب.

وفي كلمته الملقاة ، توقف عند استراتيجية الوزارة الوصية المتمثلة في ثلاث مرتكزات وهي التحصين الثقافي من خلال “دور المغرب” في بلدان الاستقبال للتفاعل مع المحيط المحلي، حيث انطلق العمل بواحدة منها في مونريال (كندا) في انتظار قرب افتتاح دار أخرى بأمستردام (هولندا)، سيليها ، في متم سنة 2019 ، افتتاح مؤسسة مثيلة بباريس (فرنسا). وتابع الوزير أن التحصين الهوياتي والوطني هو كذلك من هذه المرتكزات، حيث تعمل الوزارة على الاستمرار في تنظيم الجامعات الشبابية التي راكمت 10 سنوات من التجربة استفاد منها 2850 شاب وشابة، ثم التحصين الديني الذي يقضي بفتح نقاش ، خلال الدورة الثانية ، مع أهل الاختصاص بهدف التثبيت لدى هذه الفئة من مغاربة العالم المرجعية الدينية الوسطية المغربية والارتباط القوي بإمارة المؤمنين.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق