ألبانيا تطرد إثنين من الدبلوماسيين الإيرانيين ل”إضرارهم بالأمن”

هبة بريس - وكالات

أعلنت الخارجية الألبانية الأربعاء أنها طردت دبلوماسيين إيرانيين إثنين لأسباب أمنية، فيما ذكر مسؤولون أميركيون أن أحدهما هو السفير الايراني وبأنهما كانا يخططان لهجمات “إرهابية” في هذه الدولة في البلقان.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية ادليرا بريندي للصحافيين في تيرانا إن الدبلوماسيين يشتبه ب”تورطهما بنشاطات تضر بأمن البلاد”، مشيرة الى أن اعتبارهما شخصين غير مرغوب بهما تم اتخاذه بعد التشاور مع دول حليفة لألبانيا.

ورفضت المتحدثة الكشف عن اسميهما أو توضيح طبيعة النشاطات التي قاما بها.

لكن في بيان ترحيبي بهذه الخطوة، وصف وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو الدبلوماسيين بأنهما “عميلين إيرانيين خططا لهجمات إرهابية في ألبانيا”.

كما لفت مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون في تغريدة على تويتر الى أن السفير الايراني هو أحد الدبلوماسيين الذين تم طردهما.

وكتب بولتون “رئيس وزراء ألبانيا أدي راما طرد للتو السفير الايراني، مرسلا إشارة الى قادة ايران بأن دعمهم للارهاب لن يتم التسامح معه”.

وأضاف “ندعم رئيس الوزراء راما والشعب الألباني في وقوفهم بوجه تصرفات ايران المتهورة في أوروبا والعالم”.

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق