في الذكرى الـ 150 لتأسيسها .. “إيغبيل” تطلق “رؤية 2021”

هبة بريس

تحتفل إيغبيل Aiguebelle، العلامة التاريخية للشركة الشريفة للشوكولاتة، عضو مجموعة “أومنيبار Omnipar، اليوم بالذكرى السنوية الـ 150 لتأسيسها.

ورأت هذه العلامة النور عام 1868 بدعم من رهبان دير إيغبيل، الذين استقروا في المغرب عام 1941، وبهذه المناسبة تعلن أول وأقدم علامة للشوكولاتة في المغرب عن استثمار 300 مليون درهم.

وسيسمح هذا المبلغ، الذي يدخل في إطار “رؤية 2021” لـ إيغبيل، بمواصلة تحديثها وبناء مصنع جديد في بوسكورة ابتداء من عام 2019، الذي سيمكن من إحداث المئات من مناصب الشغل الجديدة.

في المجموع، ستبلغ استثمارات إيغبيل، التي يفوق عدد مستخدميها أكثر من 500 مستخدم في المغرب، 600 مليون درهم، خلال الفترة 2010-2021.

وبفضل المعرفة التي اكتسبتها على مدى قرن ونصف من صنع الشوكولاته ، تكرس إيغبيل منذ خمسة عشر عقدا تقليد الجودة الذي توج بشهرة منتوجاتها.

وقد سمح احترام الشروط الصارمة في اختيار المواد الأولية، وتميز المتخصصين في إنتاج الشوكولاتة والعمل الدؤوب في مجال البحث والتطوير، للعلامة بتعزيز مكانتها الريادية في مجال الشوكولاتة في سوق BtoB والفاعلين الرئيسيين في سوق BtoC.

في عام 2017، حققت إيغبيل رقم معاملات بقيمة 252 مليون درهم، مسجلة نموا بنسبة 43٪ على مدى السنوات الأربع الماضية.

واعتبارا للاهتمام الذي توليه إلى الابتكار، فإن المقاولة تتوفر على وحدة للبحث والتطوير، تسمح للعلامة بإعادة الابتكار باستمرار، سواء بالنسبة للتصميم المتطور لمنتجاتها الحالية أو المستقبلية.

واستطاعت إيغبيل التأقلم مع تغيرات السوق وانتظارات زبنائها.

ويسمح لها مختبر المراقبة الفيزيائي الكيميائي بمواكبة جميع تطورات المنتجات والابتكار من خلال التحليلات والمراقبة المنتظمة.

واختارت إيغبيل التي تعد مفخرة لجميع المغاربة، أيضا، تعزيز دورها كعلامة مواطنة، وفي هذا السياق، وحرصا منها على نقل خبرتها إلى أكبر عدد ممكن وعلى تنظيم قطاع الحلويات، ستقوم الشركة بإطلاق “أكاديمية إيغبيل”: وهي مبادرة تهدف منها Aiguebelle إلى أن تقدم إيغبيل لزبنائها BtoB ورؤساء الحلوانيين والمهنيين في المستقبل، كامل الخبرة الفريدة للشركة في مجال الشوكولاتة.

ويمثل هذا الالتزام خطوة إضافية في العمل الذي تضطلع به إيغبيل من أجل نقل مهاراتها للأجيال الجديدة. وقد مكنت مسابقة صناعة الشوكولاتة إيغبيل، التي نظمت بشراكة مع مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل منذ سنة 2005 وحتى سنة 2013، من تحفيز الآلاف من الشباب من مدارس ومعاهد خاصة وعمومية للتكوين في مهن المطعمة، في سعيهم إلى التميز.

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق