“الفأر ” الإسباني يستفز بريطانيا ويطلق النشيد الوطني من بارجة حربية

مكتب هبة بريس بمدريد _ يسير الإيحيائي _
من الغرابة ما كان أن تطالب أي دولة أو كيان مستمر لأراضي الغير باستقلال أراضيها من وطأة ما تسميه “المستعمر البريطاني” لجبل طارق الواقع بمحاذاة مدينة الجزيرة الخضراء،وفي هذا الشأن نخص بالذكر الجارة الشمالية للمملكة المغربية التي لا زالت تصر على عدم إدراج ملفي سبتة ومليلية والجزر الخالدات على طاولة اللقاءات بين الطرفين،لا بل وتهدد بالإنسحاب إذا ما تم إدراجهما في أي جدول أعمال.
مناسبة هذا الحديث الذي نهدف عبره إلى إيصال رسالة واضحة إلى القادة السياسيين الإسبان مفادها أن لدينا نفس الحقوق والمطالب التي تطالبون بها من المستعمر البريطاني وترفضون حتى الحوار  مع المغرب في قضية مماثلة تخص أراضيه المستعمرة التي حولتموها إلى ثكنات عسكرية تعج بالجنود والقطع الحربية وصارت زياراتكم الفاضحة لها بغرض الإستفزاز حديث المجتمع الدولي.
إطلاق النشيد الوطني من مكبرات الصوت للبارجة الحربية الإسبانية سواحل مضيق جبل طارق يوم الثلاثاء الماضي هو تعبير عن الإلحاح في مطالبة البريطانيين بتسليم الصخرة وفي الوقت ذاته تعبير عن أنانية “الفأر الإسباني” الذي يتمادى في عدم الإعتراف بالحقوق المشروعة للغير ويرفض حتى الجلوس على طاولة المفاوضات بشأنها رغم الإتفاقيات المهمة التي تربطه بالمملكة المغربية كالتنسيق الأمني والتصدي لظاهرة الإتجار بالبشر والمخدرات إلى ما هنالك من إتفاقيات أخرى تستفيد منها إسبانيا قبل الإتحاد الأوروبي كالصيد البحري.
التصرف الذي إعتبرته وسائل الإعلام البريطانية ب” الصبياني” و ” غير المسؤول” جاء في وقت قدمت فيه الدولة العظمى تنازلات طبقا لمعاهدة “بريكست” التي سبقت الإنسحاب التدريجي لإبريطانيا من الإتحاد الأوروبي إيمانا من الأخيرة بأن “أي إعتداء على دولة داخل الإتحاد يعتبر إعتداءا على الإتحاد بأكمله” _ حسب القوانين التي تأسس عليها الإتحاد الأوروبي _، حيث باتت العظمى التي تقود السيارات على اليمين مقتنعة تماما بتقديم تنازلات عريضة في ملف جبل طارق وإلا فستتأزم علاقاتها الديبلوماسية ومصالحها الإقتصادية مع منظومة الإتحاد وتزداد سواءا أكثر مما هي عليه في الفترة الراهنة.

ما رأيك؟
المجموع 6 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق