محلل سياسي : لقاء جنيف لم تسبقه تهيئة لخلق الثقة في ما بين الأطراف

هبة بريس ـ الرباط

انتهت مساء يوم الأربعاء، أعمال الجلسة الأولى من مفاوضات جنيف حول الصحراء والتي شاركت فيها أطراف النزاع كافة بهدف التوصل إلى حل ينهي الصراع القائم منذ نحو 42 عامًا بين المغرب وجبهة “البوليساريو”.

مواقف أطراف نزاع الصحراء التي يبدو أنها ما زالت تراوح نفس مواقفها السابقة، اعتبرها الخبير في الملف عبد الفتاح الفاتحي، مؤشرات على أنه لا يمكن تحقيق اختراق قوي في لقاء جنيف، لاعتبارات عدة، منها استمرار الأزمة بين الرباط والجزائر، حينما رفضت الرد على مبادرة المغرب بإنشاء آلية سياسية مشتركة للحوار بدون وساطة لحل القضايا الثنائية العالقة.

وأشار الفاتحي إلى أن “خطاب جبهة البوليساريو، استمر في التأكيد على أنها لن تنخرط في أي مفاوضات لا تؤدي إلى تقرير المصير لمنطقة الصحراء”، مردفا أن “المغرب من جهته اعتبر أن التوافق والواقعية توجيه أممي يجب الالتزام به، ولا سيما إعادة التأكيد على واقعية ومصداقية الحكم الذاتي”.

وفي قراءته للبيان الختامي للمبعوث الأممي للمنطقة هورست كولر، أفاد الفاتحي  “جدول أعمال نزاع الصحراء سيؤسس أولا على ترسيخ البعد البراغماتي والرؤية الواقعية، في التعامل مع تحديات المنطقة أمنيا واقتصاديا واجتماعيا قبل الانخراط في المناقشات السياسية”.

ولاحظ المحلل بأن “لقاء جنيف لم تسبقه تهيئة لخلق الثقة في ما بين الأطراف، وهي أمور كفيلة بأن تعوق أي اختراق في عملية حل نزاع الصحراء”، مردفا في تصريح لـ ” العربي الجديد “  أن “البيان أكد أن الصراع والمواجهة لا يخدمان التنمية ولا يحلّان التحديات التي تواجه المنطقة، وأن التكامل والاندماج هدفان محوريان يجب أن يعمل عليهما الجميع”.

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. و لكن سبقته الضغوطات من مجلس الأمن و خاصة من الولايات المتحدة بتقليص المدة إلى 6 أشهر و التأكيد على ضرورة ايجاد حل.
    أجواء الثقة بتلزيارات العاءليةالتي ترتكز عليها المخطط السابق لم تعطي نتيجة.
    الصرامة و الصرامة و الصرامة هي من ستعطي نتيجة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق