اولاد تايمة تحتضن لقاء تواصليا بمناسبة اليوم العالمي للإعاقة

0
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

محمد ضباش ـ هبة بريس

بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص في وضعية إعاقة، احتضن المركب الثقافي بأولاد تايمة إقليم تارودانت، صباح الثلاثاء 4 دجنبر 2018، لقاء تواصليا من تنظيم جمعية الابتسامة لرعاية الأشخاص المعاقين ذهنيا بشراكة مع المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني والمديرية الإقليمية للتربية الوطنية تحت شعار “إدماج الأشخاص المعاقين في المجتمع جزء لا يتجزأ من استراتيجيات التنمية البشرية والاقتصادية للمجتمع”.

وتضمن اللقاء الذي حضره كم متميز من أمهات الأطفال في وضعية إعاقة، مجموعة من المداخلات تمحورت في مجملها حول الوضعية التي يعيشها الشخص في وضعية إعاقة على المستوى المحلي والوطني، والجهود المبذولة من أجل تحقيق الهدف المتمثل في تمتع الأشخاص ذوي الإعاقة الكامل والمتكافئ بحقوق الإنسان والمشاركة المجتمعية، وفق ما نصت عليه القوانين الوطنية والتعليمات الملكية السامية التي تولي كامل العناية والرعاية لهذه الفئة من المجتمع، وكذا تماشيا مع المواثيق الدولية التي صادق عليها المغرب في هذا الصدد.

كما كان اللقاء مناسبة لأولياء أمور الأشخاص في وضعية إعاقة وللفاعلين الجمعويين في هذا الميدان للتعبير عن معاناتهم اليومية في ظل الاكراهات والصعوبات التي يجابهونها لرعاية المعنيين، خاصة في غياب الدعم المادي والمعنوي وسياسية صم الآذان التي يواجه بها المسؤولون المنتخبون والإداريون بأولاد تايمة خاصة وإقليم تارودانت عموما مطالب هذه الفئة من المجتمع، مطالبين في ذات السياق من الجهات المعنية ضرورة إيلاء الأهمية والعناية لمتطلبات الأشخاص المعاقين بالمنطقة، و تمكينهم من الولوج إلى حقوقهم الأساسية في مجالات التربية والتعليم والوقاية والرعاية الصحية والتكوين والإدماج المهني والولوجيات والمشاركة في الأنشطة الرياضية والثقافية والترفيهية.

هذا ويشكل الاحتفال بهذا اليوم العالمي الذي يصادف الثالث من دجنبر من كل سنة، مناسبة لمختلف الجهات المعنية حكومية أو غير حكومية أو قطاع خاص، للاهتمام أكثر بالتدابير المبتكرة التي من شأنها تطوير تفعيل المعايير والقواعد الدولية ذات الصلة بالأشخاص المعاقين، حيث تشير الدراسات التي أجريت مؤخرا إلى أن واحدا تقريبا من كل عشرة أشخاص على مستوى العالم هو شخص ذو إعاقة، وأن الأشخاص ذوي الإعاقة يشكلون نسبة تصل إلى 20 في المائة من السكان الذين يعيشون في الفقر في البلدان النامية، كما أن الكثير من الأشخاص ذوي الإعاقة ما زالت تعترضهم عدة عقبات داخل مجتمعاتهم، وغالبا ما يواجهون الحرمان من حقوقهم الأساسية ، وكثير منهم يجبرون على البقاء في المؤسسات الإيوائية الخاصة بهم، وهو ما يعتبر انتهاكا مباشرا للحق في حرية التنقل والعيش في مجتمعاتهم.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في مجتمع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

كريم التازي لبنكيران : لقد أخلفتم مواعيد ضيعت علينا مكاسب “حركة 20”

حول رجل الاعمال المغربي والمناضل في صفوف فدرالية اليسار الموحد كريم التازي سجاله مع  ورئيس…