أين الوزير “بوليف” من لهيب أسعار البواخر نحو موانئ طنجة؟

هبة بريس _ يسير الإيحيائي

يبدو أن تدخلات الحكومة المغربية في بعض القضايا التي تخص مغاربة العالم باتت موسمية ولا ترقى أصلا إلى تطلعاتهم وثقتهم في السيد” بوليف” الذي صرح في وقت سابق قبيل إنطلاق عملية العبور لهذه السنة على حرص وزارته وضع حد للأسعار الملتهبة التي تستنزف جيوب المسافرين في كل مناسبة سيما ونحن قاب قوسين أو أدنى من بداية عطلة رأس السنة الميلادية،حيث تتوافد العائلات المغربية على الوطن بشكل كبير.

“هبة بريس” عاينت عددا من وكالات بيع التذاكر داخل ميناء الجزيرة الخضراء وخارجه، مسجلة بذلك إرتفاعا مهولا في الأسعار الجديدة التي أجمعت عليها شركات الملاحة البحرية(176 أورو ذهابا لشخص وسيارة) مقابل (135 أورو ذهابا وإيابا عبر ميناء سبتة السليبة) وهو الأمر الذي يطرح عدة علامات إستفهام حول جدية تصريحات الوزير السابقة وتعهده باتخاذ إجراءات صارمة في حق الشركات المعنية في حال مضاعفتها للأثمان المتفق عليها والتي تحددها طول المسافة بين نقطتي الإنطلاق والوصول.

وتزداد حدة لهيب الأسعار نحو الموانئ المغربية _ حسب مصادرنا _ بسبب غياب المنافسة من طرف الشركات المغربية كشركة ” أنتيرشيبينغ” التي تفرض واقعا جديدا في الساحة وتخفض الأثمان مقارنة مع نظيرتها الإسبانية،غير أن هذه الشركة المغربية توقفت عن الإبحار لأسباب مجهولة وهو ما فتح الباب على مصراعيه أمام (BALEARIA _ FRS _ ACCIONA _ AML ) لفرض أثمنة خيالية فاقت ما كانت عليه في عملية العبور بعد تفجر الأوضاع ودخول الوزارة على الخط لحفظ ماء الوجه.

وطبقا لهذه المعطيات الدقيقة يتساءل العديد من مغاربة العالم ومعهم أصحاب الوكالات عن سبب تغاضي الوزير “بوليف” النظر عن مثل هذه المضاربات التي لا تخدم مصالح الجالية المغربية من جهة وتظهر ضعف الحكومة وتخبطها من جهة أخرى.

ما رأيك؟
المجموع 9 آراء
1

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

‫2 تعليقات

  1. والله ثم والله لن احط رجلي في المغرب حتى نرا الأسعار ملأمة و في المتناول الله ما هدا منكر وأنصح الجاليات المغربية أن لا تدخل الا أرض الوطن

  2. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمد لله على ريينير شركة طيران الايرلاندية.
    انا لن افكر في العودة إلى المغرب لا في السيارة ولا في الباخرة بالنسبة لي أصبحوا في خبر كان
    تشكراتي جزيلة لرينير ؤما أدراك مارينير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
الآن يُمكنكم تحميل تطبيق موقع "هبة بريس" المزيد +
إغلاق

تحرص ar.hibapress.com على حماية خصوصية المعلومات الشخصية التي تتلقاها منكم عند استخدام مختلف خدماتها . cookies

Cookie settings

Below you can choose which kind of cookies you allow on this website. Click on the "Save cookie settings" button to apply your choice.

FunctionalOur website uses functional cookies. These cookies are necessary to let our website work.

AnalyticalOur website uses analytical cookies to make it possible to analyze our website and optimize for the purpose of a.o. the usability.

Social mediaOur website places social media cookies to show you 3rd party content like YouTube and FaceBook. These cookies may track your personal data.

AdvertisingOur website places advertising cookies to show you 3rd party advertisements based on your interests. These cookies may track your personal data.

OtherOur website places 3rd party cookies from other 3rd party services which aren't Analytical, Social media or Advertising.