متقاعدو الكهرباء يستنفرون للتصعيد ويحملون رئيس الجامعة مسؤولية معاناتهم

هبة بريس

قالت التنسيقية الوطنية للمتقاعدين الكهربائيين ان اغلبية المشاكل والمعاناة التي يعاني منها الكهربائيون مصدرها قيادة الجامعة الوطنية لعمال الطاقة الحالية التي تتحمل كامل مسؤوليتها بصفتها المسؤولة على الاعمال الاجتماعية التي تعرف تراجعا لا مثيل له وتدني كبير في جميع الخدمات، بحسب ما جاء في بيان لهم توصلت هبة برس بنسخة منه.
ودعت ذات التنسيقية الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل إلى التدخل على خط مشاكلهم لإيقاف ما أسماه البيان ” النزيف الذي تسبب فيه السيد زروال رئيس مجلس الأعمال الاجتماعية زروال الذي اصبح غير مرغوب فيه داخل القطاع ، والقيام بخطوات تصحيحية لجميع اجهزة الجامعة الوطنية لعمال الطاقة افقيا وعموديا و اختيار المسؤول المناسب في المكان المناسب.
وأوضحت في ذات البيان أن موضوع مطالبة المتقاعدين بحقهم فيما تبقى من منحة نهاية الخدمة يعرف منعرجا خطيرا في تعامل مسؤولي الأعمال الاجتماعية و على رأسهم الرئيس محمد زروال مع المتقاعدين، مشيرة إلى أن القرارات التي اتخذها مجلس الأعمال الاجتماعية بخصوص منحة نهاية الخدمة تشوبها الكثير من الشبهات و بالتالي فهي قرارات أحادية الجانب و غير قانونية.
وذكر ذات البيان أن استشعار زروال بالخطر المحدق به على خلفية محاصرته بمئات الدعاوي المرفوعة ضد مجلس الأعمال الاجتماعية الذي يترأسه، في شأن منحة نهاية الخدمة والمتزايدة يوما بعض يوم ، عمل على تسخير مجموعة من الأبواق المأجورة لتهديد و لترهيب المتقاعدين عبر مجموعة من الوسائل الخبيثة لثنيهم على المطالبة بحقوقهم المنهوبة و اجبارهم على التنازل وسحب ملفاتهم من الدعاوى القضائية تحت طائلة حرمانهم من مجموعة من الخدمات الصحية و الاجتماعية التي يخولها لهم القانون كالدواء و…….و…….. و خير مثال على ذلك ما تعرض له متقاعدوننا بمدينة بركان من تهديد و ترهيب و وعيد من طرف المسؤول النقابي حجي عبد القادر الذي هو في نفس الوقت عضو جامعي لجهة الشرق ، علما بان غالبية هؤلاء المتقاعدين يعانون من امراض مزمنة.
وأضاف ” امام هذا الجشع و التعامل الخبيث الذي اتخذه مجلس الاعمال الاجتماعية و معه الجامعة الوطنية لعمال الطاقة كمرجعية في تعاملهم مع كل من يطالب بحقه في الخدمات الصحية و الاجتماعية ، نهيب بكل المتقاعدين على الصعيد الوطني ليكونوا كثلة واحدة و على قدر كبير من المسؤولية و ان لا تثنيهم مثل هذه التهديدات و الاستفزازات على المضي قدما في المطالبة بحقوقهم المهضومة.
وفي السياق ذاته دعت التنسيقية الوطنية للمتقاعدين الكهربائيين في ذات البيان متقاعدي القطاع الذين تعرضوا للتهديد أو مضايقات ذات الصلة بالعمل على ضرورة اتخاذ خطوات نضالية تتمثل في إرسال شكاية في اقرب الآجال الى السيد المدير العام للمكتب الوطني للكهرباء تتضمن اسماء و توقيعات المتضررين مع ذكر أسماء المسؤولين النقابيين الذين يمارسون هذا النوع من التهديد و الترهيب في جميع المناطق، بما فيها لجوئهم إلى القضاء ضد مجلس الأعمال الاجتماعية و من معه وتصعيد أشكال النضال من بينها تنظيم وقفات احتجاجية امام كل من الإدارة العامة للمكتب الوطني للكهرباء و مقر مجلس الأعمال الاجتماعية بدار الكهربائي و كذالك ايضا امام الامانة العامة للاتحاد المغربي للشغل، و ذلك بمساندة و دعم و مشاركة اكبر عدد ممكن من المتقاعدين من كل المدن المغربية لأن المسألة تهم الجميع.
إلى ذلك حمل بيان المتقاعدين الجامعة الوطنية لعمال الطاقة بشكلها الحالي وبجميع اجهزتها مسؤولية معاناتهم ومشاكلهم، موضحا أن هذه الأخيرة اصبحت تنظر للمتقاعد وكأنه عبء يثقل كاهلها و تريد التخلص منه بأي طريقة كانت حتى لو اقتضى الأمر حرمانه من ابسط حقوقه التي يخولها له القانون.
وخلص البيان إلى التأكيد على زروال رئيس مجلس الأعمال الاجتماعية يسعى من خلال حروبه الرعناء واللاأخلاقية إلى تحويل هذا المجلس الى جمعية للاستحواذ والخلود على عرش cos كنضيره بن إسماعيل. و الهروب من المسؤولية و زيادة حرمان الكهربائيين من مكتسباتهم التاريخية الاجتماعية التي تحققت في عهد المرحوم محمد عبد الرزاق والتي ضحى من اجلها الكثير من الشرفاء، كما يسعى إلى المساهمة في تفكيك مؤسسة المكتب الوطني للكهرباء والتخلص من مؤسساته الاجتماعية cos -cmss.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫5 تعليقات

  1. يجب ان نقف سدا منيعا لمنع الوصوليين لتحقيق اهدافهم الخبيثة وعلى الادارة والوزارة الوصية ان تتدخل لمحاسبة عن كل صغير و كبير منذ توليه هذا المجلس قبل فوات الاوان .

  2. هؤلاء الممثلون النقابيون لا يقومون بالعمل النقابي بل يمزجو السياسي بالنقابي وبما ان المجال السياسي مكهرب وصلت الطبقة العاملة الى مستوى يندى له الجبين .ولولا الاحساس بالوطنية والغيرة على هدا البلد لقام العمال باكثر مما جرى في الايام الاخيرة في فرنسا .واتمنى ان تتحسن النوايا ويحصل اتفاق بين الحكومة والنقابات على مصلحة العامل والمتقاعد والمواطن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق