299 مليون درهم لدعم مشاريع فلاحية بجهة درعة تافيلالت

هبة بريس – تنغير

أشرف حسن الزيتوني، عامل إقليم تنغير بالنيابة، صباح الأربعاء 28 نونبر الجاري، على افتتاح أشغال الدورة العادية الثالثة للغرفة الفلاحية، وذلك بقاعة الاجتماعات بفندق بوكافر بتنغير، بحضور عبد الكريم ايت الحاج رئيس الغرفة الفلاحية، و رئيس المجلس الاقليمي و رئيس المجلس الجماعي لتنغير، وممثل رئيس الجهة، وممثل والي الجهة، وممثلي عمال صاحب الجلالة على عمالات وأقاليم الجهة، و المدير الجهوي للفلاحة، والمديرة الإقليمية للفلاحة بتنغير، وممثل المديرية الجهوية للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الفلاحية، والمدير الجهوي للاستثمار الفلاحي، إلى جانب النصاب القانوني لأعضاء الغرفة .

واستهلت أشغال الدورة بكلمة افتتاحية للمسؤول الأول على شؤون الإقليم بالنيابة حسن الزيتوني، أكد من خلالها على أن القطاع الفلاحي يعد من اهم الأنشطة الاقتصادية بإقليم تنغير الى جانب محور السياحة حيت تساهم في تشغيل يد عاملة مهمة و انتاج مجموعة من المحاصيل الزراعية كالتفاح والزيتون و التمور والكامون والزعفران و الخضروات..، واضاف انه على الرغم من الامكانيات الطبيعية و البشرية التي يتوفر عليها الإقليم الا نه يمكن جعل الفلاحة قاطرة مهمة للتنمية المستدامة بالمنطقة من خلال دعم الاستثمار في هذا القطاع ، عبر تشجيع الفلاحين على خلق تعاونيات فلاحية بالإضافة الى وضع برامج تكوينية لفائدة الفلاحين و ابنائهم و خلق اسلاك التكوين المهني بهذا المجال بالمنطقة و دعم تشجيع الاستثمار، واستعمال الطاقات المتجددة خاصة الطاقة الشمسية التي تساهم في تخفيض تكاليف الإنتاج والرفع من المردودية و الحفاظ على البيئة.

كما اشار عامل تنغير بالنيابة الى اهمية النقط المدرجة في جدول اعمال الدورة و خاصة ما يتعلق منها بمحاربة الفيضانات التي تتسبب في إتلاف المحاصيل الزراعية و خسائر في الماشية و تدمير الخطارات، ليشير كذلك الى التدابير المتخذة لإنجاج الموسم الفلاحي الحالي الذي تميز بتسجيل تساقطات مطرية مهمة بمختلف مناطق المملكة مما يبشر بموسم فلاحي جيد .

وخلص عامل الإقليم بالنيابة في ختام كلمته إلى عرض مجموعة من التدابير التي تهم الفلاحين في تطوير منتوجاتهم المجالية و الحد من اثار الفيضانات …، تلتها كلمة لرئيس الغرفة الفلاحية و كلمة رئيس المجلس الإقليمي و كلمة رئيس المجلس الجماعي لتنغير.

وفي هذا الإطار، صادق أعضاء الغرفة الفلاحية لجهة درعة تافيلالت، على مشروع ميزانية الغرفة برسم سنة 2019 بعد المناقشة.

من جانبه، قدم مدير المديرية الجهوية للفلاحة لجهة درعة تافيلالت محمد بوسفول عرض حول التدابير المتخذة لإنجاح الموسم الفلاحي الحالي ومعطيات حول تقدم المخطط الفلاحي الجهوي، وكذا التدابير المتخذة فيما يخص محاربة الفيضانات التي عرفتها مختلف مناطق جهة درعة تافيلالت خلال شهري غشت و شتنبر 2018.

كما اشار كذلك بوسفول، أنه في إطار المخطط الجهوي للفلاحة، سيتم إطلاق 13 مشروعا في إطار الدعامة الثانية لمخطط (المغرب الأخضر) بتكلفة استثمارية تقدر ب 299.03 مليون درهم، سيستفيد منها 14108 فلاح، تهم بالخصوص، تربية النحل بالجهة، تنمية سلسلة انتاج النخيل بالجهة، التفاح، الزيتون، الكامون، اللوز.

وخلص بوسفول الى ان حجم وتوزيع الاستمارات بالقطاع الفلاحي بالجهة بين سنتي 2008 و 2018 بلغ 7.95 مليار درهم.

وفي هذا السياق، عبر عدد من أعضاء الغرفة في مدخلاتهم، على هموم وانشغالات فلاحي الجهة وانتظارهم، حيث عرجوا على الإكراهات التي يعاني منها قطاع الفلاحة بجهة درعة تافيلالت، والمتمثلة اساسا في ندرة المياه، والإشكاليات المرتبطة بالشعير المدعم، والسلامة الصحية والنباتية، واشكالية الفيضانات وكذا غياب الدعم المالي والزراعي الكافي من قبل المصالح المعنية، مطالبين كافة المصالح والسلطات إلى الوقوف بجانب صغار الفلاحين ودعمهم خلال هذه الأزمات والانخراط في تأهيل الفلاحة بمختلف مناطق وأقاليم جهة درعة تافيلالت.

وقد تمت المصادقة بالإجماع على النقاط الأربعة المدرجة في جدول أعمال الدورة العادية للغرفة الفلاحية لجهة درعة تافيلالت، ويتعلق الأمر بالهوية البصرية الخاصة بالغرفة الفلاحية لدرعة تافيلالت، والمصادقة على محضر الدورة السابقة المنعقدة بتاريخ 17 يوليوز 2018، والمصادقة على تقديم ملتمس تعميم التحفيظ الجماعي للأراضي الفلاحية بجهة درعة تافيلالت، الى جانب عرض التوصيات المنبثقة عن أشغال اجتماعات اللجان القطاعية.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق