ألمانيا تعوض مُدرسة مُحجبة بعد رفض توظيفها

هبة بريس - وكالات

قضت محكمة العمل في ولاية برلين الألمانية أمس الثلاثاء 27 نونبر، بإلزام حكومة الولاية بمنح تعويض لمدرسة مسلمة بعد رفض طلبها للتوظيف في مدرسة بسبب ارتدائها الحجاب.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن متحدث باسم المحكمة قوله بأن هذه الاخيرة قضت بصرف قيمة راتب شهر ونصف الشهر للمرأة، أي ما يعادل 5159 يورو، مشيرا إلى أنه تم رفض طلبها للتوظيف بسبب حجابها.

ولم تشكك المحكمة في قانون الحياد المعمول به في برلين والذي يحظر على أفراد الشرطة وموظفي قطاع القضاء ومدرسي المدارس العامة ارتداء ملابس لها طابع ديني أثناء الخدمة.

ورأت المحكمة أن الحجاب، أو غطاء الرأس، في الواقعة محل الدعوى لا ينطوي على خطر ملموس يمكن إدراكه بالنسبة للسلم المدرسي أو الحياد العام.

واعتبرت أن رفض توظيف المدرسة ينطوي على تمييز عنصري على أسس دينية، مشيرة إلى أن مقابلة التقدم إلى الوظيفة دارت من البداية حول الحجاب الذي ترتديه المعلمة المسلمة.

تجدر الإشارة إلى أن محكمة الدرجة الأولى كانت قد رفضت دعوى المرأة المسلمة استنادا إلى قانون الحياد.

وتعتزم ولاية برلين الطعن على الحكم الصادر اليوم أمام المحكمة الاتحادية للعمل، وذلك وفقا لما صرحت المحامية الممثلة للولاية.

ما رأيك؟
المجموع 8 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

‫3 تعليقات

  1. الذين يشرعون القوانين ضد الحجاب ما هم الا أعداء الإنسانية واعداء الإسلام قبل كل شيء
    كيف يمكن لحجاب امرأة ان يضر التلاميذ أو أن يكون خطيراً على المجتمع .الخطر الحقيقي على بني ادام جمعاء هو الذي يوجز للرجل ان يتزوج برجل أو إمرأة بإمرأة انه الانحطاط تحت مستوى الميكروب . والمضحك من هاؤلائ الأعداء انهم يشرعون هذا العمل الخبيث ويسمونه أيضاً زواج . ان كلمة زواج لم يبقى لها معنى .
    الله سبحانه قال: وأنه خلق الزوجين الذكر والأنثى .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق