محتجو الرعي الجائر بسوس يطالبون بحل المندوبية السامية للمياه والغابات‎

أحمد وزروتي - هبة بريس

أصدرت تنسيقية ” أكال” للدفاع عن حق السكان في الأرض و الثروة التي أشرفت صباح أمس الاحد 25 نونبر على المسيرة المنظمة بمدينة البيضاء احتجاجا على عصابات الرعي الجائر والسطو على الأراضي بالمناطق الأمازيغية، كما سماها البيان الذي تتوفر هبة بريس على نسخة منه.

ونددت التنسيقية في بيانها بالسلطات المركزية والأمنية، التي تقف موقف المتفرج دون أن تتحرك للقيام بواجبها لحماية السكان الأصليين، و لا تتدخل إلا لمنع أي شخص يبدي مقاومة لحماية أملاكه وأعراضه.

وأكدت أن المناطق المستهدفة، تعيش في عزلة تامة وتهميش ممنهج على جميع المستويات وعلى رأسها الصحة و التعليم والشغل و البنيات التحتية الضرورية للحياة الكريمة.

و أضاف البيان أن الجهات المعنية ليست لها إرادة حقيقية لمعالجة الوضع، من خلال نهجها لسياسة الآذان الصماء تجاه مطالب السكان الأصليين، وعوض مكافئة هذه القبائل وأبناءها على ما قدمته من تضحيات عظيمة، اختارت تلك الجهات تهجيرها إلى ضواحي المدن و الإرتماء في أحضان البحر لتعيش محنا و معاناة على جميع الأصعدة.

وطالبت التنسيقية ،من خلال البيان، بحل المندوبية السامية للمياه و الغابات, التي تعتبر غير شرعية و غير دستورية و إسناد صلاحية تدبير القطاع البيئي و الغابوي إلى مجالس منتخبة تراعي العرف القبلي كمصدر من مصادر التشريع ،و المصادقة على الاتفاقيات الدولية المتعلقة بالشعوب الأصلية، و الإجابة على توصيات الأمم المتحدة الأخيرة حول التجريد من الأرضي وتهجير الساكنة.

كما أعلنت التنسيقية رفضها لتسييج أراضي القبائل وتصنيفها كغابات ومحميات و ضمها لما يسمى بالملك الغابوي،و رفضها التام أيضا لقانون المراعي 113.13 الذي يسعى إلى انتهاك حرمة أراضي الأفراد و القبائل.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق