سيدة تتبرع بكل مالها لبناء المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير بوجدة

هبة بريس - وجدة
ياريت لو كانوا الأغنياء كلهم ياخذون العبرة من هذه السيدة الشريفة.

هذه السيدة إسمها فاطمة مدرسي الفيجيجية الأصل، التي تبرعت بما يناهز ستمائة مليون لبناء المدرسة الوطنية للتجارة و التسيير بوجدة (ENCG) ، قالت للمجلس العلمي لوجدة سنة 2003 “أريد انفاق مالي في شيئ يفيد الإنسانية” فعلا تبرعت وبنيت المدرسة وتخرج منها أجيال متعاقبة، هكذا تستحق اليوم وبعد تخرج الفوج العاشر من هذه المدرسة، التتويج و الاعتراف من طرف رئيس جامعة محمد الأول د محمد بنقدور كعربون شكر وتقدير  و أن يخلد اسمها الى جانب فاطمة الفهرية التي أسست صرح جامعة القرويين.

شكرا الحاجة فاطمة مدرسي، هذا مثال حي عن معنى الصدقة الجارية.

ما رأيك؟
المجموع 30 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق