حكايات مشاهير مغاربة غارقين وسط السحر والشعوذة والدجل

4
التحكم في النص :
تكبير الخط تكبير الخط تصغير الخط تصغير الخط

ربيع بلهواري _ هبة بريس

كثير من نجوم الفن ومشاهير والسياسة لجؤوا إلى الدجالين والمشعوذين من أجل قراءة الطالع أو معرفة أسرار الغد الذي هو في علم الغيب. السحر والشعوذة أصبحا هما السلاح الفتاك الذي يستعمله كل من يعمل تحت الأضواء للتخلّص من نجم أو نجمة تنافس زميلتها على قلب هذا المخرج أو مكان ذاك الفنان ، أو رياضية تسارع الخطى لتحطيم الأرقام وتحقيق الأحلام عبر أسهل وأسرع الطرق. وما تؤكّده الأرقام هو أن مبالغ مهمة من مداخيل العديد من الفنانين تذهب إلى جيوب وحسابات المشعوذين! موقع “هبة بريس ” بحث في الأمر، وتتبع خيط علاقة فنانين “أنقياء” بمجال متسخ. وسياسيين يتحدثون عن التدبير العقلاني، ينغمسون في ضد العقل والمنطقورجال أعمال يحسبون كل شيء، لكن حساباتهم ومعادلاتهم تتلخبط أمام دجالين يسلبونهم عقولهم وأموالهم.

تحولت شوافة الشويطر، على الطريق الرابطة بين أيت أورير ومراكش، إلى أسطورة لعقدين من الزمن، وكدست ثروة طائلة لأن جميع زبنائها كانوا من الميسورين، بل أن شهود عيان أكدوا أنهم شاهدوا شخصيات وازنة، من بعض صناع القرار، ورجال المال والأعمال، والأثرياء الكبار، وبعض كبار رجال السلطة يقفون أمام بابها، وذلك قبل وفاتها ومن بين هؤلاء عداءتين معتزلتين مختصتين في مسافات السرعة كانتا تترددا عليها باستمرار قبل ولوج أي مسابقة دولية من أجل نيل بركة النجاح.

مشعوذ يدعى «م .خ» مقيم بمنطقة سباتة بالدار البيضاء، معروف عنه أن الفنانات يلجأن إليه لفك السحر الذي توقعه عليهن زميلاتهن أو زملاءهن. الطريف في الأمر أن «م .خ» أقام باباً سرياً في منزله مخصصاً لدخول المشاهير وخروجهم. من زبنائه فنانة تقطن الآن بالديار الأمريكية وممثلة مختصة في المسلسلات التاريخية لا تترك فرصة دون أن تبدي تذمرها من الحسد الذي ينهش الجسد الفني المغربي، فهي وحسب العديد من معارفها تلجأ إلى هذا المشعوذ من أجل “حجاب القبول” الذي تحمله معها أينما حلت وارتحلت.

(ح) مشعوذة أخرى معروفة بخميس الزمامرة إقليم الجديدة، تعرف إقبال عدد كبير من النجوم عليها ومنهم فكاهي مغربي شهير يعيش الآن تحت وطأة البطالة الفنية حيث شوهد غير ما مرة يرتاد هذا الفضاء المشبوه، ربما بحثا عن طوق نجاة لانتشاله من الوضعية الصعبة التي يمر منها.

حكايات غريبة ومثيرة

كثيرة هي الحكايات التي تدور في محيط المشاهير وتتعلق بالسحر والدجل ومنها قصة مغنية مغربية شابة ومشهورة، تناسلت حكايات عديدة عن إفسادها حياة زوجها، بعدما أوقعت عليه سحراً أقامته له بنفسها، مما جعله يكره عيادة ابنه البكر الذي أنجبه من زوجته الأولى التي انفصل عنها. حكاية أخرى لا تقل غرابة شهدتها إحدى حفلات مدينة باريس بعدما طوقت الشرطة المسرح الذي أقيم فيه الحفل ظنا منها بوجود حريق في عين المكان، إلا أن الحقيقة كانت صادمة عندما اكتشفت أن مغنية مغربية شابة قامت بإشعال النار لإطلاق البخور، مما جعلها موضوعا للتنذر من طرف الفنانين المغاربة الدين قاسموها الحفل “وضربو لها الطر” بمجرد أن عادوا إلى أرض الوطن.

حكاية أخرى كانت بطلتها رياضية مغربية أولمبية تعرضت للنصب في مبلغ كبير من طرف مشعوذ في مدينة الدار البيضاء أبدى لها إستعداده لمساعدتها من أجل تحقيق تطلعاتها إلا أن النهاية كانت تراجيدية فقدت على إثرها مبلغا مهما وارتأت عدم متابعة المختلس درءا للفضيحة.

رأي علم النفس

علاقة بهذه الظواهر توضح الدكتورة عايدة الحسن، اختصاصية الطبّ النفسي القادمة حديثاً من فرنسا وتربطها علاقة وطيدة بالفنانين كونها تدرجت في عيادة أحد أشهر الأطباء النفسيين في فرنسا التي يتردد عليها المشاهير في العالمين الأوروبي والعربي، وأن الفنانين من أنحاء العالم يلجأوان للسحرة والمشعوذين ولا يتوقف هذا الأمر على العرب فحسب. وهذا الأمر يرجع حسب الاختصاصية النفسية إلى أن الفنان لم يعتد على تنفيذ التوجيهات أو العمل بالنصائح بل على أن تنفَّذ له رغباته، فيأتي الساحر أو المشعوذ أو عالم الفلك، وهو اللقب الذي يفضّله معظمهم، ليحقّق له مآربه دون تخطيط أو مجهود في التنفيذ، قبل أن يجد نفسه في قلب في مشاكل لا حصر لها.

ما رأيك؟
المجموع 16 آراء
15

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

تحميل المزيد في فن

4 تعليقات

  1. زهير

    في 09:02

    كل من يفكر في الخزعبلات سيعاني من الأمراض الفتاكة .الدول العظمى تتقدم بالرياضيات و الفيزياء و العلوم و الثقافة .إلا اننا نحن خير أمة أخرجت للناس نأمن بالشعودة و عبادة الموتى من أضرحة ! كما يؤسفني أن الدولة تكرس ذلك عبر السكوت و تقديم الدعم للزوايا المتعفنة!!

  2. مغربي مسلم حر

    في 11:01

    انها ليست حكايات انها واقع خبيث لاعمال الشيطان يمتهنها المشعودات حطب جهنم عبدة الشيطان لضر الناس واحدات المشاكل والعراقيل والاجر م والتخدير والانحراف والامراض والكفر هواية للشرك والوسروسة للتقرب للتدني االى نار جهنم يجب على السلطات المغربية محاربة المشعودات في الاحياء لانهم ارهاب خطير نفسي وجسماني لنخر الناس السادجين ضعيفي الائيمان اليائسين من رحمة الله فهناك العديد من المشعودات بالازقة ينصبون على الناس باموال طائلة وطقوس غريبة تنخر المجتمع وجب اعتقالهم وتشميع ا كوار هم ولو مع عائلتهم لانهم ضرر بين من جنود الشيطان وعلى المواطنين فضحهم الامتيرنيت لتشويههم لهم اجر عظيم

  3. شريفة

    في 11:33

    ان السحر من الكبائر ومن اتى عرافا فقد كدب بما جاء به محمد صلعم لان الرسول جاء ليحارب الشرك ويتتمم مكارم الاخلاق العار والخزي لمن يدهبون عند الدجالة ليادي اخاه مسلما اوغير مسلما لا يسلم في المغرب الا شماله وشرقه اما باقي انحاء المغرب تامن بالشعودة وتشجعها.

  4. الفقيه والتبويقة

    في 19:52

    قال احد المعتوهين والتضلعين في (((الطب النبوي؟؟؟))))على امواج اداعة مغربية انه سيحارب السحر قبيل صلاة هده الجمعة. يكفيهم 7 حبات سوداى و7 شعرات من الزعفران الحر و7 اوراق السدر وقليل من المسك وقليل من ماء الورد .هده الخلطة تتلا عليها (ايات خاصة بمحاربة السحر؟) ثم يشرب الاناء حتى التخمة ووووواليس هدا مشعوذارسميا للمخزن؟انه الالهاء (والتكرفيص) على السذج والفقراء والجهل والاغبياء ليس الا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

شاهد أيضاً

نجل الفنان فضل شاكر: والدي لم يسئ لسوريا

كشف محمد نجل الفنان فضل شاكر خلال استضافة قناة “الحوار التونسي” له، يوم السبت …