أكادير تتهيأ لوقفة احتجاجية ضد الانتهاكات البيئية

أحمد وزروتي: هبة بريس

يسابق فاعلون مدنيون بأكادير الزمن للإعداد الجيد للوقفة الاحتجاجية المزمع عقدها يوم الاثنين 12 نونبر أمام ولاية سوس ماسة على الساعة الثالثة بعد الزوال.

في هذا السياق عبر البعض من المنظمين عن امتعاضهم من الطريقة التي يسلكها والي جهة سوس ماسة مع القضايا البيئية الكبرى التي أثارت حفيظة الساكنة وانعدام أي رد فعل واضح من طرف أصحاب القرار محليا وإقليميا وجهويا، رغم قوة التنديدات التي عبرت عنها الساكنة من خلال وقفات احتجاجية وكذا حدّة المواقف الرسمية لبعض الهيئات السياسية والحقوقية والنقابية والجمعوية بالمنطقة عبر استصدارها لبيانات استنكارية تحمّل فيها السلطات المعنية خطورة ما يقع، إضافة إلى طرح بعض النواب البرلمانيين للقضية داخل قبة البرلمان ورغم التناول الإعلامي الواسع لهذه الخروقات.

وأكد المنظمون أن الجرائم البيئية الناتجة عن المقذوفات والإنبعاثات السائلة والغازية بمنطقة أنزا وغيرها من المنشآت التي تطل على الساحل الشمالي لأكادير،تعتبر انتهاكات جسيمة في حق الساكنة والبيئة.

وتساءل المنظمون عن مدى تطبيق القوانين الجاري بها العمل في هذه الحالات كالقانون 12-81 المتعلق بالساحل و القانون 03-11 المتعلق بحماية واستصلاح البيئة ،القانون الإطار 12-99 بمثابة ميثاق وطني للبيئة والتنمية المستدامة.، القانون 03-13 المتعلق بتحديد معايير جودة الهواء وكيفية إقامة شبكات الحراسة و المرسوم 631-09-2 المتعلق بتحديد الحدود القصوى للقظ المواد الملوثة في الهواء وإطلاقها ورميها والمتأتية من مصادر تلوث ثابثة وكيفيات مراقبة هذه الانبعاثات.

وشدد المنظمون أيضا على الوقفة ماهي إلا إمكانية حضارية ستمكنهم كمواطنين فاعلين من إقناع السلطات المختصة بضرورة سهرها على تطبيق مختلف القوانين السالفة الذكر.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق