القيادة الجهوية للدرك الملكي بالجديدة تجفف منابع المخدرات في منطقة دكالة

احمد مصباح - هبة بريس

 

حجزت الفرقة الترابية للدرك الملكي بمركز الزمامرة، التابعة لسرية سيدي بنور، منتصف نهار اليوم السبت، في منطقة نفوذها الترابي، كمية مهمة من المخدرات، حوالي 200 كيلوغرام من مادة الكيف سنابل.
وجاءت عملية الحجز، عقب تدخل دوريات راكبة من مركز الدرك بالزمامرة، بتنسيق مع قائد سرية سيدي بنور. لكن المروج المدعو (ع.)، الذي كانت عربته محملة بكمية “السموم”، استطاع أن يتخلى عنها في أرض خلاء، ويغادر المكان، مستغلا معرفته لتضاريس المنطقة، ومسالكها.
ويجري المتدخلون الدركيون حملة تمشيط واسعة النطاق، بحثا عن مروج “المحظورات”، الذي ينحدر من دوار “زاوية النواصرة”، بتراب جماعة “أولاد اسبيطة”، والذي يبعد عن مدينة الزمامرة بحوالي 15 كيلومتر.
إلى ذلك، فقد كان (ع.)، وهو مروج كبير (trafiquant notoire)، يتكلف شخصيا بجلب المخدرات بشتى أنواعها، من منطقة الشمال (الجبل)، على متن سيارته الخفيفة من نوع “كولف”. وكان على دراية بالتضاريس والطرق التي كان يسلكها تحت جنح الظلام، في رحلته من الشمال، إلى منطقة دكالة، حيث كان يقوم بإعادة بيع “سلعته المحظورة”، إلى المروجين بالتقسيط (les dealers)، والذين كانوا يثقلون بها إقليمي سيدي بنور والجديدة.
وبالمناسبة، فإن حجز كمية حوالي 200 كلغ من الكيف، تندرج في إطار الحرب التي تشنها القيادة الجهوية للدرك الملكي بالجديدة، وسريتا الجديدة وسيدي بنور، والمراكز والفرق الترابية، التابعة لها، على مروجي المحظورات بشتى أنواعها، وتجفيف منابعها.
وبالمناسبة، أوقفت، ظهر أمس الجمعة، الفرقة الترابية للدرك الملكي بمركز سيدي بوزيد، التابع لسرية الجديدة، مروج المخدرات، المدعو (ن. ع.)، والذي ظل يثقل بشتى أنواع “السموم” أحياء مدينة الجديدة، والنقاط السوداء فيها، ونواحيها.
وقد استدعت عملية إيقاف مروج المخدرات، الذي كان البحث جاريا في حقه من قبل المصالح الدركية والشرطية، والتي قادها مركز الدرك بسيدي بوزيد، تعبئة تعزيزات من الوحدات الدركية.
وفي سياق الحرب المعلنة على المخدرات، أوقفت الفرقة الترابية بمركز “بني هلال” لدى سرية الدرك الملكي بسيدي بنور، الاثنين الماضي، الملقب ب”ولد الباتول”، مروج المخدرات من العيار الثقيل، بعد أن ظل، لعدة سنوات، في حالة فرار. وكان البحث جاريا في حقه بموجب أكثر من 100 مذكرة بحث، 45 منها صادرة عن مصالح الأمن بالجديدة، والمنطقة الأمنية الإقليمية لسيدي بنور.
وكانت مختلف الوحدات التابعة للقيادة الجهوية للدرك الملكي بالجديدة، وسرية الجديدة، أوقفت أكبر مروج للمخدرات في دكالة، الملقب ب”الراية”، وذلك في عملية “نوعية”، جرت فصولها “الهوليودية”، شهر يناير 2018، في غابة سيدي وعدود، بمدينة أزمور.

ما رأيك؟
المجموع 1 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق