مصالح الدرك الملكي بالجديدة توقف مروجا للمخدرات من العيار الثقيل‎

أحمد مصباح - هبة بريس

أوقفت، ظهر اليوم الجمعة، الفرقة الترابية للدرك الملكي بمركز سيدي بوزيد، التابع لسرية الجديدة، مروج المخدرات، المدعو (ن. ع.)، والذي ظل يثقل بشتى أنواع “السموم” أحياء مدينة الجديدة، والنقاط السوداء فيها، ونواحيها.

هذا، وقد استدعت عملية إيقاف مروج المخدرات، الذي كان البحث جاريا في حقه من قبل المصالح الدركية والشرطية، والتي قادها مركز الدرك بسيدي بوزيد، تعبئة تعزيزات من الوحدات الدركية. حيث انتقل المتدخلون الدركيون، في حدود الساعة الواحدة بعد منتصف نهار اليوم الجمعة، إلى مكان تواجده في أرض خلاء، بتراب جماعة مولاي عبد الله، بإقليم الجديدة. وقد أبدى المروج، بإشهار سيف، مقاومة شرسة في مواجهتهم، قبل أن يطلق ساقيه للريح، ويلوذ بالفرار إلى بيته في دوار “أولاد حيان”، بتراب جماعة مولاي عبد الله.

وبتعليمات نيابية، داهم رجال الدرك المنزل الذي اختبأ فيه المروج، بعد محاصرته، وتضييق الحصار عليه. حيث تمكنوا، بعد تجريده من السلاح الأبيض الذي كان يتحوز به، من السيطرة عليه، وشل حركته. وقد ضبطوا بحوزته كميات مهمة من “السموم”، ضمنها، ناهيك عن مادة الكيف، حوالي 3 كيلوغرام من مخد الشيرا.
إلى ذلك، اقتاد المتدخلون الدركيون مروج المخدرات، إلى مقر المصلحة الدركية بمركز سيدي بوزيد، حيث وضعته الضابطة القضائية تحت تدابير الحراسة النظرية، للبحث معه، وإحالته، في إطار مسطرة تلبسية، على النيابة العامة المختصة، من أجل الحيازة والاتجار في المخدرات، طبقا لمقتضيات الفصلين 1 و2 من ظهير 21 ماي 1974.

هذا، فإن المروج (ن. ع.)، الذي يعتبر صيدا ثمينا، ومن العيار الثقيل، حديث الإفراج عنه من السجن، حيث قضى عقوبة حبسية، مدتها حوالي سنتين، على خلفية الاتجار في المخدرات، وهي الجنحة المنصوص عليها وعلى عقوبتها في الفصلين 1 و2 من ظهير 21 ماي 1974.

وبالمناسبة، فإن إيقاف مروج “السموم” (ن. ع)، يندرج في إطار الحرب التي تشنها القيادة الجهوية للدرك الملكي بالجديدة، وسريتا الجديدة وسيدي بنور، والمراكز والفرق الترابية، التابعة لها، على مروجي المحظورات بشتى أنواعها، وتجفيف منابعها.

هذا، فإن الفرقة الترابية بمركز “بني هلال” لدى سرية الدرك الملكي بسيدي بنور، أوقفت، الاثنين الماضي، الملقب ب”ولد الباتول”، مروج المخدرات من العيار الثقيل، بعد أن ظل، لعدة سنوات، في حالة فرار. وكان البحث جاريا في حقه بموجب أكثر من 100 مذكرة بحث، 45 منها صادرة عن مصالح الأمن بالجديدة، والمنطقة الأمنية الإقليمية لسيدي بنور.

ويعتبر إيقاف “ولد الباتول”، من قبل درك مركز بني هلال، وإيقاف المدعو (ن. ع.)، من قبل درك مركز سيدي بوزيد، صيدا ثمينا، لا يقل أهمية عن عملية الإيقاف التي استهدفت بها مختلف الوحدات، التابعة للقيادة الجهوية للدرك الملكي بالجديدة، وسرية الجديدة، أكبر مروج للمخدرات في دكالة، الملقب ب”الراية”، والتي جرت فصولها “الهوليودية”، شهر يناير 2018، في غابة سيدي وعدود، بمدينة أزمور.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق