التفاصيل الكاملة لواقعة الانتقام من مدير و اغتصاب تلميذ بمؤسسة تعليمية

هبة بريس من برشيد

توصلت هبة بريس بمعطيات خاصة من مصادر مطلعة بخصوص واقعة اتهام إحدى الأمهات بتعرض ابنها صاحب الثمان سنوات للاغتصاب بمرحاض مؤسسة تعليمية و هي مدرسة السلام 1 ببرشيد.

القصة التي تم ترويجها في الأول ، تفيد من خلالها إحدى الأمهات بمدينة برشيد بتعرض فلذة كبدها و هو تلميذ بالمستوى الثاني ابتدائي لاغتصاب من طرف تلميذ آخر عمره 13 سنة و يدرس بذات المؤسسة بالسنة السادسة ابتدائي.

و مباشرة بعد هاته الواقعة، احتجت عشرات الأمهات أمام بوابة المؤسسة التعليمية السالفة الذكر بسبب ما اعتبروه غياب المراقبة و الحراسة و الأمن بقلب المدرسة، مطالبين في الوقت ذاته بمعاقبة كل المتورطين و المسؤولين عن هذا الجرم.

و في هذا الصدد، تلقت هبة بريس مجموعة من الاتصالات الهاتفية و الإفادات التي فندت هذا الطرح و منهم اتصال “ب.ف”، حيث فند هذا المصدر المطلع و العارف بخبايا مؤسسة السلام 1 ببرشيد واقعة الاغتصاب، مؤكدا في ذات الوقت أن القضية تتعلق بانتقام و محاولة تشويه سمعة المؤسسة لا أقل و لا أكثر.

و أضاف ذات المصدر أن الأم المعنية بالأمر حاولت تنقيل إبنها من القسم الذي يدرس به دون سبب مقنع و هو ما دفع المدير لرفض طلبها خاصة أن الموسم الدراسي شارف على انتهاء ربعه الأول و بالتالي قد يؤثر التنقيل على مردود التلميذ.

و أمام هذا الرفض من إدارة المدرسة ، حاولت الأم وفق ذات الإفادة افتعال مشكل مع المؤسسة مدعية ان ابنها تعرض لاغتصاب بالمرحاض المتواجد وسط الساحة و أمام مرأى كل الأطر التربوية و الإدارية.

و شدد مصدرنا على أن دخول عناصر الضابطة القضائية للمنطقة الأمنية ببرشيد على خط هذا الملف سيكشف لا محالة زيف الادعاءات المتعلقة بتعرض تلميذ للاغتصاب بقلب المؤسسة.

و قد حاولت هبة بريس التواصل مع أم التلميذ المعني بالأمر لاستقاء وجهة نظرها في هذا الموضوع غير انه تعذر علينا ذلك ، ليبقى حق الرد مكفولا لجميع أطراف هذا الملف.

ما رأيك؟
المجموع 0 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق