بروكسيل..المغرب يبرز الترابط بين السلام والأمن والتنمية

هبة بريس

أبرز المغرب الترابط بين السلام والأمن والتنمية وذلك خلال الاجتماع السنوي المشترك بين مجلس السلام والأمن للاتحاد الإفريقي واللجنة السياسية والأمنية للاتحاد الأوروبي، الذي انعقد يومي الإثنين والثلاثاء ببروكسل.

وخلال هذا الاجتماع المشترك، تم اختيار المغرب، العضو في مجلس السلام والأمن للاتحاد الإفريقي، كمحاور رئيسي مع اللجنة السياسية والأمنية للاتحاد الأوروبي حول موضوع التعاون المتعدد الأطراف وتمويل عمليات حفظ السلام.

ويشكل اختيار المغرب، الذي مثله في هذا الاجتماع وفد يقوده محمد العروشي، السفير الممثل الدائم لدى الاتحاد الإفريقي واللجنة الاقتصادية من أجل إفريقيا، اعترافا بمصداقية المغرب ومساهمته في مجالات السلم والأمن من قبل مجلس السلام والأمن والاتحاد الإفريقي.

وانكب المشاركون خلال هذا الاجتماع على بحث مواضيع تتعلق بالتعاون بين مجلس السلام والأمن والاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي في المنتديات الدولية وتمويل عمليات حفظ السلام في إفريقيا، وكذا الأزمات التي تعرفها القارة (الساحل/مالي، جمهورية إفريقيا الوسطى، وجمهورية الكونغو الديمقراطية، وجنوب السودان، والصومال، وبوروندي ،…).

وفي كلمة باسم مجلس السلام والأمن التابع للاتحاد الإفريقي، أكد العروشي على أن تحديات الأمن والتنمية التي تواجهها القارة الإفريقية تتطلب استراتيجيات مبتكرة وقوية من أجل التعاون، داعيا المجموعة الدولية إلى دعم مبادرات الاتحاد الإفريقي، وخاصة تمويل برنامج دعم عمليات السلام التي يقودها الاتحاد الإفريقي.

وفي هذا السياق، حث السفير الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء على دعم جهود الاتحاد الإفريقي لدى الأمم المتحدة من أجل الحصول على التمويلات الضرورية لهذا البرنامج.

وشارك الوفد المغربي أيضا في اللقاءات بين مجلسي السلام والأمن حول الأوضاع في الساحل/مالي وجمهورية إفريقيا الوسطى.

وبخصوص الوضع في الساحل، أكد العروشي على أن المغرب نوه منذ البداية بمبادرة مجموعة 5 الساحل والتي مكنت من تعبئة، وبشكل سريع وفعال، مجموعة من الفاعلين القادرين على تقديم أجوبة مستدامة على التحديات في منطقة الساحل.

وفي موضوع مالي، ذكر السفير بأنه ومنذ بدء الأزمة في هذا البلد، دعم المغرب وحدته الترابية وناشد الأطراف المتنازعة على المصالحة والوئام وتجاوز الخلافات من أجل ضمان الاستقرار.

وأضاف أن المغرب يدعم جهود مالي في مسلسل المصالحة وإعادة السلام، وأنه ما فتئ يؤكد على التزامه بمواكبة السلطات المالية في إطار التعاون وخاصة في المجال الثقافي والتنمية الاقتصادية والاجتماعية والبشرية.

أما فيما يتعلق بالوضع في جمهورية إفريقيا الوسطى، فقد جدد العروشي دعم المغرب لجهود هذا البلد في مسلسل المصالحة والتزامه بمواكبة سلطات هذا البلد في إطار التعاون في ما يتعلق بمخطط النهوض وتعزيز السلام (2017 – 2021).

وشدد السفير المغربي في هذا الصدد على الأهمية التي توليها المملكة للتعاون الثلاثي الأطراف الاتحاد الإفريقي – الاتحاد الأوروبي – الأمم المتحدة، داعيا مجموع الفاعلين إلى مواكبة سلطات إفريقيا الوسطى في تفعيل مخطط النهوض وتعزيز السلام.

ما رأيك؟
المجموع 2 آراء
0

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?

elections2021

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
close button
إغلاق