‘بن كيران’ أمينا عاما من جديد لحزب العدالة والتنمية‎

تعرض الأمين العام لحزب العدالة والتنمية ‘سعد الدين العثماني’ لموقف محرج أمام زميله في الحزب الأمين العام السابق ‘عبد الإله بن كيران’، بعد حضورهما معا لأشغال اليوم الثاني للمؤتمر السادس الخاص بشبيبة الحزب المقام الذي انتقلت أشغاله يوم أمس من مدينة بوزنيقة إلى مركب الأمير مولاي عبد الله بالرباط.

ووجد سعد الدين العثماني نفسه في موقف محرج بعدما دخل الأمين العام السابق ‘عبد الإله بن كيران’ للقاعة التي تحتضن أشغال المؤتمر حيث تعالت شعارات وهتافات أعضاء الحزب مطالبة بعودة زعيمهم السياسي”، مرة أخرى لقيادة الحزب، من قبل “الشعب يريد بن كيران من جديد” و “لا تراجع لا استسلام بن كيران إلى الأمام”.

وجلس بن كيران بعد نهاية الشعارات والهتافات، بالصفوف الأمامية بجانب كل من الأمين العام الحالي ‘سعد الدين العثماني’ و رئيس المجلس الوطني للحزب “إدريس الأزمي الإدريسي’ وبعض من المؤتمرين، حيث أدلى بتصريح للصحافة ووسائل الإعلام الحاضرة قال فيه بأنه لم يتعاقد بعد من العمل الحزبي والسياسي لحد الساعة وأنه لا زال ضمن قواعد حزب المصباح.

يشار إلى أن اللجنة المركزية لشبيبة حزب العدالة والتنمية أفرزت ستة أسماء بارزة لتولي منصب الكاتب الوطني لشبيية الحزب، يتقدمهم بفارق كبير محمد أمكراز نائب الكاتب الوطني الحالي، يليه على التوالي كل من محمد الطويل، سعد خازم، عبد الكريم كعداوي، لبنى كحلي، عادل الصغير.

هذا وحصل امكراز على 89 صوتا، متبوعا بالنائب البرلماني محمد الطويل ب 59 صوتا، يليه سعد حازم ب59 ، ثم عبد الكريم كعداوي ب 29 صوتا، و لبنى كحلي ب23 وعادل الصغير ب 21 صوتا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى