المحمدية .. “معربدون” يعتدون على قائد وأعوان السلطة ويكسرون سيارة الدولة

هبة بريس - المحمدية

 

شهد دوار كريشات التابع لمنطقة الشلالات-زناتة، بمدينة المحمدية، اليوم الأحد، حادث اعتداء على رجال سلطة من قبل أزيد 20 شخصا.

تفاصيل الحادث، حسب مصدر من عين المكان، تعود الى حلول قائد الشلالات رفقة أعوان سلطة وعناصر من القوات المساعدة، بالدوار المذكور، بعد توصلهم بخبر يفيد استغلال أحد الساكنة ليوم الأحد “عطلة نهاية الاسبوع” ، لبناء مستودع سري بشكل عشوائي دون ترخيص.

وأضاف ذات المصدر، أنه ومباشرة بعد وصولهم الى عين المكان، وجد قائد المنطقة والاعوان المرافقين له، أنفسهم محاطين بعدد من الأشخاص من ضمنهم صاحب المستودع، حيث تم الاعتداء على ممثلي السلطة المحلية بالضرب، كما عاين مصدرنا، تعمد المعتدين “رفس” شيخ المنطقة بأرجلهم، قبل أن يكسروا سيارات القيادة بالعصي والحجارة.

وتابع المصدر ذاته، أن المعتدين الى فاق عددهم العشرة، فروا من عين المكان، قبل وصول المصالح الامنية، مشيرا الى أن الحادث أسفر عن إصابة القائد والاعوان بجروح متفاوتة الخطورة، كما سجل تعرض سيارة الدولة لاضرار مادية مهمة.

ما رأيك؟
المجموع 5 آراء
3

هل أعجبك الموضوع !

+ = Verify Human or Spambot ?


نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

نبنيوا الحياة بالتربية برنامج لافارج هولسيم المغرب للمساهمة في التعليم المحلي

Publiée par hibapress.com sur Jeudi 28 octobre 2021

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. UNE POPULATION RURALE MAL ÉDUQUÉE ,VICTIME DE L’IGNORANCE ET DE LA MISÈRE ,QUI SE CONDUIT DE FAÇON CRIMINELLE EN MALTRAITANT A TRAVERS DES COUPS PROVOQUANT DES BLESSURES POUR LES AGENTS DE L’ ÉTAT DURANT L ‘EXERCICE DE LEUR FONCTION ,DES ÉNERGUMÈNES DE SAUVAGES QUI S’EXPOSENT INCONSCIEMMENT ET SANS LE SAVOIR A DES SANCTIONS PUNITIVES GRAVES DEVANT LA JUSTICE QUI VA LES JUGER ET LES CONDAMNER A DE LOURDES PEINES DE PRISON A NE PAS EN DOUTER.

    IL ARRIVE MALHEUREUSEMENT SOUVENT QUE DES AGENTS D ‘AUTORITÉ ,SE CONDUISENT DE FAÇON ARROGANTE ET PROVOCATRICE ,ATTITUDE QUI PROVOQUE CHEZ LES POPULATIONS RURALES UN PEU PARTICULIÈRES ET SANS ÉDUCATION ,DES RÉACTIONS VIVES NÉGATIVES SURPRENANTES ENVERS DES AGENTS D ‘AUTORITÉ ENVAHISSANTS…
    NOMBREUX AGENTS D’ AUTORITÉ EN PARTICULIER LES CAÏDS ET CERTAINS POLICIERS OU GENDARMES ÉGALEMENT OUTREPASSENT LEUR AUTORITÉ ET DE FAÇON ARROGANTE SE PERMETTENT DE FRAPPER OU D ‘INSULTER GROSSIÈREMENT DES CITOYENS AU LIEU DE LES TRAITER QUELQUE SOIT LA FAUTE COMMISE AVEC UN MINIUM DE RESPECT,CAR LEUR RÔLE SE LIMITERAIT A PRÉSENTER LES INDIVIDUS A LA JUSTICE POUR QU’ILS RÉPONDENT DE LEURS FORFAITS COMMIS.
    L’ACTION PROVOQUE SOUVENT LA REACTION…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق